الأحد، 11 أبريل، 2010

نصرة المسجد الأقصي

بسم الله الرحمن الرحيم

مما لا شك فيه أن المسجد الأقصي يحتل مكانة رفيعة في قلوب جميع المسلمين لأنه أول القبلتين وثالث الحرمين ومسري الرسول عليه الصلاة والسلام‫.‫ وقد إرتفعت في أيامنا الدعوة إلي الدفاع عنه ونصرته أمام إعتداءات المتطرفين اليهود المتكررة ‫، بالإضافة إلي الحفر أسفله بحثا عن أثار هيكل سليمان المفترض وجودها في نفس الموقع‫.‫ ويدعو الكثيرون بالشهادة ذودا عنه أمام الإعتداءات الغاشمة ‫، ويتداولون علي الإنترنت صور عديدة بغرض حفز الهمم وإثارة المشاعر دفاعا عنه‫ منها مثلا‫:



مما لا شك فيه أن قدسية المسجد الأقصي لها عندنا كمسلمين ما يبررها فهو الذي ورد ذكره في القرأن الكريم في سورة الإسراء‫:

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ

لم يكن المسجد الأقصي معروفا بهذا الإسم حتي نزول هذه الأية ‫، قبل ذلك كان العرب يعرفونه بإسمه الأخر وهو ‫"‫بيت المقدس‫"‫‫.‫ وقد فهم المسلمون الأوائل أن المسجد الأقصي هو نفسه بيت المقدس لإرتباط ذلك بمعجزة الإسراء والمعراج التي وردت في السنة النبوية الشريفة‫.‫ فمن ذلك قوله صلي الله عليه وسلم في مسند أحمد‫:


أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ، فَرَكِبْتُهُ فَسَارَ بِي حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ فَرَبَطْتُ الدَّابَّةَ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ فِيهَا الْأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ دَخَلْتُ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ قَالَ جِبْرِيلُ: أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عُرِجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ ‫.‫‫.‫‫.‫

إلي أخر الحديث‫.‫ صحيح أن هناك من قال أن المسجد الأقصي في الأية الكريمة ليس بيت المقدس ولكن هذا رأيا ضعيفا حيث أن تواتر المرويات يؤكد العكس‫.‫

وقد روي عن الرسول صلي الله علي وسلم أحاديث عديدة في فضل المسجد الأقصي منها‫:

‫"‫منْ أَهَلَّ بِحَجَّة أوْ عُمْرَة من المسجد الأقصى إِلى المسجد الحرام غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر‫"‫
‫"‫الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة‫"‫
روى أحمد في مسنده عن ذِي الأصَأبِعِ قَال: ‫"‫قلت يا رسول الله، إِنِ أبْتُلِينَا بعدك بالبقاء أين تأمرنا؟ قال: عليك ببيت المقدس فلعله أن ينشأ لك ذرية يعدون إلى ذلك المسجد ويروحون‫"‫
‫"‫ لا تشدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام، ومسجدي هذا (المسجد النبوي)، ومسجد الأقصى‫"‫

وغيرها‫.‫ ومن هنا إتخذ المسجد الأقصي قدسية عند المسلمين لا يجاوزه فيها غير المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي في المدينة‫.‫

ولكن ‫.‫‫.‫‫‫.‫

هل البناء المسمي بالمسجد الأقصي الموجود اليوم هو المقصود به في القرأن والسنة‫؟ من المؤكد أن الإجابة هي لا‫.‫ لأن المسجد الأقصي الموجود اليوم هو مبني إسلامي بدأه الخليفة الرشيد عمر بن الخطاب وأتمه في صورته الحالية الملوك الأمويون‫.‫ إذا المسجد الحالي ليس هو ما رأه الرسول ليلة الإسراء وليس هو ‫، بناءاً ‫، المقصود به بالأحاديث المذكورة ‫، إن صحت‫.‫

إذا ما هو ‫"‫المسجد الأقصي‫"‫ الذي أسري إليه الرسول‫؟ الإجابة علي هذا السؤال أصعب مما يتخيل المرء فليس هناك من الأخبار المؤكدة ما يوضح لنا ماذا كان بالضبط موجودا في هذه البقعة‫.‫ هل كان هناك بناءاً‫ أقدم من المسجد الحالي؟ إن كان هذا صحيحا فلابد أن الخليفة عمر قد هدم هذا البناء الأقدم ليبدأ في بناء المسجد الحالي ‫، وهذا مستبعد بالطبع ‫، فمن غير المعقول أن يهدم عمراً البناء الذي زاره الرسول وصلي فيه بالأنبياء جميعا‫.‫ إذا الأرجح هنا هو أن المكان كان قطعة أرض خالية وهي ما زار الرسول ليلتها‫.‫


فالمسجد الأقصي الذي بارك الله ‫"‫حوله‫"‫ هو الموقع نفسه بغض النظر عن أي بناء فيه‫.‫ وقد تكرر في المرويات الإسلامية أن المسجد الأقصي ‫، بناءاً ‫، له تاريخ قديم جدا‫.‫ فليتدبر القاريء مثلا هذا الحديث الشريف‫:

عن أبي ذر الغفاري قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول؟ قال:" المسجد الحرام"، قال: قلت ثم أي؟ قال:"المسجد الأقصى"، قلت: كم كان بينهما؟ قال:"أربعون سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة فصله، فان الفضل فيه ."رواه البخاري

وقد قال بعض العلماء أن المقصود هنا هو عصر سيدنا إبراهيم عليه السلام ‫، لأن القرأن ينبئنا أن إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام هما من رفعا قواعد البيت‫.‫ وورد في سنن إبن ماجة الحديث

لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَأوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ ثَلَاثًا حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ وَمُلْكًا لَا يَنْبَغِي لَأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ وَأَلَّا يَأْتِيَ هَذَا الْمَسْجِدَ أَحَدٌ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ إِلَّا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ" فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَمَّا اثْنَتَانِ فَقَدْ أُعْطِيَهُمَا وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أُعْطِيَ الثَّالِثَةَ

الذي يوضح أن سيدنا سليمان هو من بني المسجد الأقصي ، وفي هذا إشكال لأن بين إبراهيم عليه السلام الذي رفع قواعد البيت الحرام وبين سليمان عليه السلام ألف عام. وأجاب ابن الجوزي والقرطبي عن هذا الإشكال، وارتضاه الحافظ ابن حجر في فتح الباري بأن إبراهيم وسليمان عليهما السلام جدَّدا بناءهما لا أنهما أول من بنى المسجدين ‫، وقد إتفق علي هذا العلماء لأن هناك ما يشير أن الكعبه أقدم من سيدنا إبراهيم‫.‫ وعليه فإن المسجدالأقصى لا يُدرى من بناه‫ أول مرة.‫

بغض النظر عن صحة هذه الأحاديث والروايات فمن المتعارف عليه أن هذه البقعة تحديدا قد توالت عليها الأبنية ‫، وكل هذه الأبنية سماها المفسرون ‫"‫المسجد الأقصي‫"‫‫.‫ والأرجح أنه لم يكن هناك أي بناء في هذه البقعة ليلة الإسراء ‫، و إن صح أن كان هناك بناءاً زاره الرسول ليلتها فهو بناء أوجده الله خصيصا لهذه الليلة ولم يعد له وجود‫.‫ كل ذلك مختلف عليه ولكن المؤكد أن المسجد الأقصي الحالي ‫، البناء وليس البقعة ‫، ليس هو المقصود بأي من الأحاديث أو بالأية الكريمة‫.‫

أنا أتساءل الأن‫: ماهو حجم الخسارة إذا تحققت المخاوف وإنهار البناء الحالي المسمي بالمسجد الأقصي‫؟

أقول‫: بالقطع تكون خسارة كبيرة ‫، فالمسجد الأقصي الحالي ‫(‫البناء‫)‫ مسجدا أثريا من الطراز الأول ولا يقل في أهميته عن مسجد أحمد بن طولون في القاهرة أو الجامع الأموي في دمشق ‫، بل يزيد لقدمه وثراء تاريخه‫.‫ ولكن يا أيها المسلمون ‫، يا من تَدْعُون للشهادة في سبيل المسجد الأقصي ‫، هل كنتم لتدعون للشهادة دفاعا عن الجامع الأموي أو مسجد أحمد بن طولون‫؟ هل كنتم لتتركون أسركم وأهليكم للدفاع عن أي مسجد تاريخي أخر‫؟ الخسارة في إنهيار المسجد الأقصي لهي خسارة تاريخية عظيمة ويجب أن تمنع هذه الكارثة ‫، ولكنها لن تقل في خسارتها التاريخية عن تدمير تماثيل بوذا في أفغانستان التي فجرها الطالبان بحجة مخالفتها للشرع ‫، والشرع الإسلامي الصحيح براء من هذه الجريمة النكراء‫.‫ لم نسمع وقتها بأن أحد البوذيين قد طالب بالشهادة أو القتال دفاعا عن تماثيلهم المقدسة‫.‫

في النهاية أحب أن أوضح أنني لا أقلل من أهمية القضية الفسطينية ‫، ولا أنكر جرائم العدوان الصهيوني الغاشم علي أرض فلسطين وشعبها المناضل ‫، ولكن يجب أن نضع النقاط فوق الحروف‫ ونقرر أن الشهادة دفاعا عن الأرض وعن العرض شيء والموت من أجل بناء حجري بناه الأمويون شيئا أخر‫.‫ ولم أكن لأضيف هذه النقطة هنا لولا علمي أن هناك من سيقول أني أدافع عن العدوان الصهيوني أو أقلل من جرائمه

يا مسلمون!‏ دافعوا عن بلادكم وأوطانكم ‫، إستشهدوا في سبيل أهلكم وأخوتكم‫.‫ الدعوة للموت من أجل المسجد الأقصي ليست إلا محاولة لصرف إنتباهكم عن قضايا الأمة الحقيقية

أفيقوا قبل فوات الأوان

هناك 7 تعليقات:

  1. هل هيكل سليمان هو نفسه المسجد الاقصى؟؟؟

    ردحذف
  2. أهلاً بك استاذ غير معرف ، إسمح لي أرد بدلاً من الدكتور طه لعدم تواجده. أعتقد أن المقصود من التحليل في المقال أن المسجد الأقصي هو المكان نفسه وأي بناء يبني فيه لعبادة الله ، أي أن إذا كان هناك هيكلاً بناه سيدنا سليمان فيبقي إسمه المسجد الأقصي ، والجامع الذي بناه الأمويون هو المسجد الأقصي ، وحتي لو ارض فضاء مازالت المسجد الأقصي.‫

    ردحذف
  3. اسمحوا لي ان اعلق هنا, ان محتوى هذا النص اعتقد انه ناقص ويجب الاضافة علية فقد اغشيتم امرا مهما ..وبصفتي من سكان اهل فلسطين و قريبة من القدس فنعم ان ما بينتموه في الصورة اعلاه هو ليس "بمسجد الاقصى" وانما هو "مسجد قبة الصخرة" ومسجد الاقصى يبعد عنه حوالي 100 م داخل حرم المسجد قبة الصخرة والذي قبته سوداء ويوجد به مكتبة قيمه تحتوي على جميع الكتب السماوية والدنيوية وعن العلوم والافلاك والانسان والاحياء والنفس البشرية والتعاليم الدينية وغيرها من الكتب العظيمة وايضا هناك مدرسة لتعليم الاطفال و الكثير من النشاطات الانسانية التي تمارس هناك ... الا ان اللوم على الاعلام دائما واشدد بانها لعبة صهيونية وذلك لارفاق صورة المسجد قبة الصخرة عند ذكر المسجد الاقصى وما الوم الى القنوات الفلسطينية التي تسمي نفسها بالقصى وتضع صورة مسجد قبة الصخرة بدلا منها ... واللعبة الصهيونية والتي قد يكون من اتباعها ناس من المسلمين يساعدوهن في نشر هذا الفكر المبلور وانما حتى اذا فعلا تم هدم المسجد الاقصى والذي الحفريات اسفلة والانفاق التي حفروها جعلته فعلا مسجد يركز الان فوق اساسات هشة ..فانما المسلمون سوف يظهر امامهم مسجد قبة الصخرة انها سالمه ولم يحدث بها شيء فيولوا ساكتين دون فعل شيء ..اتمنى دعوتكم الى المسجد الاقصى لتروا ما اهل به !!!

    ردحذف
  4. بصراحة موقعكم اكثر من رائع واتمنى المساهمة ... جميل ان نتشارك الفكر ونحلل سويا

    ردحذف
  5. و إن صح أن كان هناك بناءاً زاره الرسول ليلتها فهو بناء أوجده الله خصيصا لهذه الليلة ولم يعد له وجود‫
    -------

    أشكرك استاذ على المقال ..
    مم لدي ملاحضتان .. الاول
    عل هذا الكلام في الفوق .. انا سمعت حديثا عندما عاد الرسول صلى الله عليه وسلم من الاسراء والمعراج عندما حدث اهل مكة بذلك لم يصدقه الكثيرون فبدأ بوصف البناء و أكد شهود بصحة قول الرسول (ص) اذا يجب ان نستبعد احتمالية ان يكون موجودا لليلة واحدة ومن ثم لم يعد له اثر .. فاذا كان كذلك كيف كان التجار الذين زارو المسجد من قبل أكدو صحة قول الرسول (ص) في وصف المسجد ؟

    ---

    لأن المسجد الأقصي الموجود اليوم هو مبني إسلامي بدأه الخليفة الرشيد عمر بن الخطاب وأتمه في صورته الحالية الملوك الأمويون‫.

    هذه المعلومة لم أكن اعرفها من قبل ..
    انا اعلم ان بمجرد دخول عمر صلى الله عليه وسلم ارض فلسطين طلب رؤية مسجد الاقصى وليس بناءه او صنعه من جديد
    فأتمنى ان ارى دليلا صحيحا على قولك بأن عمرا رضي الله عنه صنع المسجد

    ردحذف
    الردود
    1. القرامطة انقضوا على مكة و هدموا الكعبة و أخذوا الحجر الأسود... هل يكون من أعاد بناء الكعبة بعدها هو "باني الكعبة"

      القضية ليست قضية من الذي بنى المسجد الأقصى في صورته الحالية و هل كان موجودا في عهد الرسول أم لا. لحد كبير ما قلته صحيح عن أن المكان نفسه هو المختص بالتكريم لأن المباني تتهدم و يتم استبدالها، و لكن هل معنى ذلك أنه إذا تعرض الحرم المكي لهجوم فإن ذلك لا يعني لنا شيئا لأن "المسجد" هو المكان و ليس البناء؟

      و هل قدسية المكان هي لأنه لطائفة المسلمين أم لأن الله خالق الخلق كرمه؟

      حذف
  6. القدس العربية هي قضية كل مسلم وخاصة المسجد الأقصى هو أمانة عند المسلمين فلم نحافظ على هذه الأمانة فتركنا الأقصى لليهود واصبحنا نقتل بعضنا البعض اللهم يسر لنا الجهاد لرفع كلمة لا اله الا الله وتحرير المسجد وانصرنا على القوم الكافرين

    ردحذف