الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

بدعة ازدراء الأديان

"ازدراء الأديان" تهمة جائرة أول من اعترض عليها هو الله
ماذا تفعل أيها المسلم لو كفر أمامك أحد بالقرآن وآياته؟
ماذا تفعل أيها المسلم لو سخر أمامك أحد بالقرآن وآياته؟
تعدمه؟
ممنوع
تسجنه؟
ممنوع
تشتمه؟
ممنوع
تخاصمه؟
أيضاً ممنوع
أتعلم من يمنعك؟
القرآن الكريم
يقول تعالى "وإذا سمعتم آيات الله يُكفر بها ويُستهزأ بها,فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره"
إن أقصى ما يسمح لك القرآن بفعله في هذه الحالة هو الانسحاب,والعودة لاحقاً,ومشاركة الجلسة مع من كفر وسخر بالقرآن
إن تحديد مدة الغياب في قوله "حتى يخوضوا في حديث غيره",دعوة إلى عدم مخاصمتهم حتى
إنها ديمقراطية وحضارة ظهرت منذ 1400 سنة,ولو عملنا بها لكانت بلادنا في مصاف أكثر الدول تقدماً ورقياً
ولكن "إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا",تركوا الآيات وتتبعوا كلام الملتحين وشيوخ النفاق والدجل
اغتالوا علي شريعتي (إيراني)
قتلوا فرج فودة (مصري)
أفتوا بهدر دم سلمان رشدي (هندي)
أباحوا دم عدنان ابراهيم (فلسطيني)
سجنوا محمد الشيخ (موريتاني)
وكله باسم الله..الله الذي خالفوا آياته واغتصبوا الحرية التي منحها للناس
فغرقوا في الضلال وعادوا إلى عصور ما قبل الجاهلية الأولى 


هناك 10 تعليقات:

  1. التعليق ملوش دخل ب الموضوع بس sa neb انتا ساعدتني اكتر ما ممكن تتخيل لدرجة إني مش عارف انام من غير ما أشكرك 😌

    ردحذف
    الردود
    1. أهلاً بك يا أستاذ غير معرف ‫، بس المقال ده مش بتاعي‫.‫
      عموماً لو الكلام موجه لي فالعفو يا سيدي وأرجو إضافتي علي الفيسبوك للتواصل ‫، ولو الكلام موجه لصاحبة المقال فهي أكيد حترد عليك أيضاً‫.‫

      حذف
  2. يا ريت اللي هيشوف الرد يوصلني ل sa neb

    ردحذف
  3. انا قرأت كثيرا في الروايات عن النبي واهل البيت عليهم السلام ووجدت ان الفقهاء يأخذون بروايات هي مخالفة للقرآن ويتركون روايات اخرى موافقة للقرآن بحجة انها ضعيفة او غير متواترة ان الابتعاد عن تعاليم الدين الإسلامي الواردة في القرآن الكريم هو سبب اختلاف الأمة الإسلامية وتفرقها وضلالة الكثير ...

    ردحذف
  4. السلام عليكم اخي اتمنى ان تسأل نفسك اولا.ان كان كتاب الله ليس فيه كل شىء فكيف تكون الحجة البالغة لله وكيف يحاسب الله الناس وكيف يامر الله سبحانه وتعالى الناس باتباعه فقط .اعلمو ان كتاب الله القرءان الكريم فيه كل شىء وهو المصدر الوحيد للتشريع فقط بدليل الايات : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمان الرحيم (اولم يكفهم انا انزلنا عليك الكتاب)51العنكبوت تبيان الايه الكريمه ان القرءان هو المصدر الوحيد للتشريع ونستدل في الايات التاليه (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء)89النحل (وتفصيل كل شىء)111يوسف (ولقد ضربنا للناس في هذ القرءان من كل مثل )34النور قال الله سبحانه وتعالى (فاستمسك بالذي اوحي اليك انك على صراط مستقيم وانه ذكر لك ولقومك وسوف تسئلون)43و44الزخرف الله يسئل الناس عن القرءان . البعض يؤمن ان السنه تنزيل غير القرءان ولايات السابقه تدل على بطلان قولهم . البعض يلبس الحق بالباطل ويستدل بالايات التي تدل على القرءان وليس على السنه مثل الايه (ما اتاكم الرسول ) البعض يستدل بالايه الكريمه على السنه وهو باطل قال الله سبحانه وتعالى (واتيناك سبعا من المثاني والقرءان العظيم)87الحجر والبعض يستد بقول الله (واذ كرن مايتلى في بيوتكن من ءايات الله والحكمه)34الاحزاب والله يبطل قولهم بقوله سبحانه وتعالى (ولاتمش فى الارض مرحا انك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا.كل ذالك كان سيئه عند ربك مكروها. ذالك مما اوحى اليك ربك من الحكمه)39الاسراء الحكمه هي كتاب الله واليس السنه كمايفسرها البعض .قال الله سبحانه وتعالى (وما انزلنا عليك الكتاب الا لتبين لهم الذي اختلفو فيه وهدى ورحمه لقوم يؤمنون)64النحل . قال تعالى (وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه الى الله)10 الشورى يعني القرءان الكريم فقط . قال الله سبحانه وتعالى (اتبعوا ما انزل اليكم من ربكم ولاتتبعو من دونه اولياء قليلا ماتذكرون)3الاعراف قال الله سبحانه وتعالى (وهذا كتاب انزلناه مبارك فتبعوا واتقوا لعلكم ترحمون)155الانعام. قال تعالى (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ.) الصلاة واوقاتها وعدد ركعاتها موجود في كتاب الله القرءان وايضا الحج والزكات ومقدارها ووقتها وكل شىء موجود في كتاب الله القرءان الكريم وهو المصدر الوحيد للتشريع فقط .زورو صفحتنا على الفيس بك بيان كتاب الله

    ردحذف
  5. للأمانة العلمية .. نسرد بقية الآيات حتى لا نقع في اكذوبة الاقتطاع من النص..
    ولن ازيد على هذه الكلمات حرفاً ففيها الرد الكافي والشافي باذن الله.

    {بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا●

    الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا●

    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا●

    الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللَّهِ قَالُواْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُواْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً●

    إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً●

    مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاء وَلاَ إِلَى هَؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً●

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا●

    إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا●

    إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بِاللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا●

    مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا●

    لاَّ يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا●

    إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا●

    إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً●

    أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا}

    ردحذف
  6. تمام كل مصيبة او شبهة تأتي من تفسير او حديث

    ردحذف
  7. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد واله وصحبه وزوجاته اجمعين

    بالاعتماد على الكتب والاديان السماويه توصلت الى الحقيقة التاليه

    كيف خلق الله المخلوقات وكيف تكونت علماء العصر الحديث يزعمون انه بفعل الطبيعه حدث تطور للكائنات الحيه اعتمادا على نظرية النشؤ والارتقاء وهي نظرية التطور لتشارلز داروين ولامارك وهذه النظريه ماخوذه من نظريه عربيه قديمه لجماعه صوفيه كانت تسكن بغداد وهي جماعة اخوان الصفا وخلان الوفا كما هو مذكور في كتاب مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولكن كيف للطبيعه العشوائيه ان تهندس وتخترع كل سلاسل التطور الفذه لانه لو تركنا سياره على رصيف الشارع فان الطبيعه بعد مئة سنه ستحول هذه السياره الى خرده وكذلك لو تركنا بيتا فان الطبيعه بعد الف سنه ستحول هذا البيت الى اطلال وحتى لو صنعت الطبيعه في باطن الارض جوهره فان الطبيعه بعد ملايين السنين ستشوه هذه الجوهره بفعل عوامل الطبيعه المختلفه كما نلاحظ ذلك من مستخرجي الجواهر في افريقيا حيث يعيدوا صقلها في بلجيكا اذا فعل الطبيعه عشوائي ومتلف للانظمه والمخترعات والاجهزه كذلك فان الكائنات الحيه هي عباره عن الات واجهزه كيميائيه اذا ما هي الحقيقه بالعودة الى العقل بما انه لابد لكل مصنوع من صانع فمثلا السياره لابد لها من مهندس ومخترع اخترعها وكذلك الامر بالنسبة لهذا الكون العظيم الدقيق الصنع المتقن في صناعته لابد من وجود مهندس عظيم هندس واخترع وخلق هذا الكون وهو الله العظيم الجبار اذا كيف هندس هذا المهندس الجبار تطور المخلوقات لعله بعد ان خلق الله الارض يابستها وبحارها وجوها هندس الاحماض الامينيه من معادن تراب الارض والماء ومن شرارات من صواعق الغيوم وعندما وجد الله ان ذلك حسن خلق الله وهندس من هذه لاحماض الامينيه الفيروسات وعندما وجد الله ان الفيروسات تعمل ضمن نطاق الهندسه التي هندسها الله عليها هندس وانها حسن خلق الله من الاحماض الامينيه كائنات وحيدة الخليه وهي البكتيريا والاميبا وهي كائنات شبيهه بالفيروسات ولكن اكثر تطورا منها الى االى ان خلق الله بنفس المبدا والطريقه باقي الكائنات الحيه كما هو مذكور في التوراة الى ان خلق الله وهندس القرد ثم الانسان القديم (انسان نندرتال وانسان بيكين حسب علوم العصر الحديث وهم النسانيس التي كانت تعيش على الارض قبل ادم كما جاء في كتاب بحار الانوار)ثم بعد النسانيس وهو الانسان القديم وبعد ان وجد الله انها حسن وتتصرف حسب ما هندست وخلقت لاجله خلق الله كائنا مشابها لها ولكنه متطور اكثر منها وهو ادم وزوجته حواء من تراب الارض وبعد ان هبط ادم وحواء على الارض تزاوج بنوا ادم من ذرية النسانيس ومن الاوادم الذين كانوا قبل ادمنا وهم جابلقا وجابرسا حسب ما هو مذكور في كتاب بحار الانوار ولاتزال الى اليوم هناك قطعتا ارض في او روبا تسميان على اسمهما وهما بروسيا على اسم جابرسا والبلقان على اسم جابلقا ثم ان بني ادم تزاوجوا من النسانيس ومن جابلقا وجابرسا






    ردحذف
  8. تعقيبا على تعليقي السابق

    ولان بني ادم ذوي الامهات والجدات من النسانيس وكذلك النسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم كانوا ارقى واكثر تاقلما وتكيفا في الطبيعه وكانوا هم الاصلح من النسانيس انقرض النسانيس وبقي بنوا ادم والنسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم ان التهجين بين النسانيس والبنات من ادم هو نوع من التطور حدث للنسانيس اما المخلوقات المنحطه كالكلاب والخنازير واشباههم فلها قصة معاكسه لتطور باقي الكائنات الحيه فمثلا الكلاب خلقت من بعض الذئاب لان هذه الذئاب وجدها الله ان ها غير حسن ولاتعمل ضمن الهندسه التي خلقها الله علها لهذا خلق الله من تراب الارض كائنات تشبه تلك الذئاب وهذه الكائنات هي الكلاب او ان جينات الكلاب موجوده في الحمض النووي للذئاب ولان بعض الذئاب عاشت في بيئات طبيعيه منحطه لايمكن ان يتاقلم بها الا جينات الكلاب الموجوده في الذئاب عاشت الذئاب ذات المورثات الكلبيه وانقرضت الذئاب التي لاتحمل هذه المورثات وبالتدريج جائت اجيال الكلاب بعد مئات الاف السنين ونفس الشئ حدث للخنازير
    بالعودة الى الانسان فنجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من جينات ادم او جابلقا او جابرسا التي بنا اما الشر فهو من جينات النسانيس ما عدا الانبياء المعصومون فلاتوجد بهم جينات من النسانيس لانهم لاويجد عندهم امهات او جدات من النسانيس لهذا فهم معصومون ولايخطؤون وكذلك يقول عالم النفس فرويد ان في نفس كل انسان عقد تسمى عقدة اوديب للذكور وعقدة اكترا للاناث ولكن تحدث في نفس الانسان ردة فعل ضد هذه العقد تجعل الانسان يسير على الطريق القويم والصحيح والحقيقه ان هذه العقد هي مورثات من النسانيس وردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضد تلك العقد ماردة الفعل هذه الا مورثات من ادم او جابلقا او جابرسا ان علم النفس في اوروبا قائم على ان الانسان تطور من الانسان القديم والقرود اي ان له قرابه مع الانسان القديم وهو النسناس وهذا جزئ من الحقيقه لان الحقيقه كامله ان الانسان ايضا له قرابه مع ادم وجابلقا وجابرسا ان علوم النفس في اوروبا قائمه على نصف الحقيقه وليست الحقيقه كامله كالذي ينظر الى سلوك الناس بعين واحده سيكون هذا نوع من الدجل لانه نصف الحقيقه وسيكون نوع من الكذب لهذا حلل علماء النفس وشرعوا اللواط والسحاق تحت اسم زواج المثليين لانهم زعموا ان غريزة اللواط والسحاق لاعلاج لهما في علومهم ولكن لو عدنا الى الاديان سنجد ان الحل موجود وهوبالصوم والصلاة والدعاء والابتعاد عن المسكرات كالخمر والدخان والمخدرات وغيرها وبقراءة الكتب السماويه من قران وانجيل وتوراة وكذلك احل وشرع علماء النفس في العصر الحديث التعري على شواطئ العراة وغيرها من السلوك النسناسي
    هذا يعني ان للحيوانات وباقي الكائنات من غير الانسان اسلوب ثواب وعقاب في الدنيا فلو تصرف الكائن الحي حسب الهندسه التي هندسه الله لها ولم يشذ عنها عندها سيجبل الله من طينة الارض مخلوقا مشابها لهذا المخلوق ولكن ارقى منه مكافئة لهذا المخلوق اما لو شذ الكائن الحي عن الهندسة التي هنسها الله لها فعند ذلك سيذله بان يخلق مخلوقا اما من طينة الارض او من نسله ويكون هذا المخلوق مشابها لهذا الكائن الحي ولكنه اكثر انحطاطا منه ليذل هذا الكائن الحي لعل عقاب وثواب المخلوقات غير العاقله يكون في الحياة الدنيا اما الكائنات العاقله كالانسان فيكون عقابه وثوابه في الاخره والله اعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف
  9. تعقيبا على تعليقي السابق

    ولان بني ادم ذوي الامهات والجدات من النسانيس وكذلك النسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم كانوا ارقى واكثر تاقلما وتكيفا في الطبيعه وكانوا هم الاصلح من النسانيس انقرض النسانيس وبقي بنوا ادم والنسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم ان التهجين بين النسانيس والبنات من ادم هو نوع من التطور حدث للنسانيس اما المخلوقات المنحطه كالكلاب والخنازير واشباههم فلها قصة معاكسه لتطور باقي الكائنات الحيه فمثلا الكلاب خلقت من بعض الذئاب لان هذه الذئاب وجدها الله ان ها غير حسن ولاتعمل ضمن الهندسه التي خلقها الله علها لهذا خلق الله من تراب الارض كائنات تشبه تلك الذئاب وهذه الكائنات هي الكلاب او ان جينات الكلاب موجوده في الحمض النووي للذئاب ولان بعض الذئاب عاشت في بيئات طبيعيه منحطه لايمكن ان يتاقلم بها الا جينات الكلاب الموجوده في الذئاب عاشت الذئاب ذات المورثات الكلبيه وانقرضت الذئاب التي لاتحمل هذه المورثات وبالتدريج جائت اجيال الكلاب بعد مئات الاف السنين ونفس الشئ حدث للخنازير
    بالعودة الى الانسان فنجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من جينات ادم او جابلقا او جابرسا التي بنا اما الشر فهو من جينات النسانيس ما عدا الانبياء المعصومون فلاتوجد بهم جينات من النسانيس لانهم لاويجد عندهم امهات او جدات من النسانيس لهذا فهم معصومون ولايخطؤون وكذلك يقول عالم النفس فرويد ان في نفس كل انسان عقد تسمى عقدة اوديب للذكور وعقدة اكترا للاناث ولكن تحدث في نفس الانسان ردة فعل ضد هذه العقد تجعل الانسان يسير على الطريق القويم والصحيح والحقيقه ان هذه العقد هي مورثات من النسانيس وردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضد تلك العقد ماردة الفعل هذه الا مورثات من ادم او جابلقا او جابرسا ان علم النفس في اوروبا قائم على ان الانسان تطور من الانسان القديم والقرود اي ان له قرابه مع الانسان القديم وهو النسناس وهذا جزئ من الحقيقه لان الحقيقه كامله ان الانسان ايضا له قرابه مع ادم وجابلقا وجابرسا ان علوم النفس في اوروبا قائمه على نصف الحقيقه وليست الحقيقه كامله كالذي ينظر الى سلوك الناس بعين واحده سيكون هذا نوع من الدجل لانه نصف الحقيقه وسيكون نوع من الكذب لهذا حلل علماء النفس وشرعوا اللواط والسحاق تحت اسم زواج المثليين لانهم زعموا ان غريزة اللواط والسحاق لاعلاج لهما في علومهم ولكن لو عدنا الى الاديان سنجد ان الحل موجود وهوبالصوم والصلاة والدعاء والابتعاد عن المسكرات كالخمر والدخان والمخدرات وغيرها وبقراءة الكتب السماويه من قران وانجيل وتوراة وكذلك احل وشرع علماء النفس في العصر الحديث التعري على شواطئ العراة وغيرها من السلوك النسناسي
    هذا يعني ان للحيوانات وباقي الكائنات من غير الانسان اسلوب ثواب وعقاب في الدنيا فلو تصرف الكائن الحي حسب الهندسه التي هندسه الله لها ولم يشذ عنها عندها سيجبل الله من طينة الارض مخلوقا مشابها لهذا المخلوق ولكن ارقى منه مكافئة لهذا المخلوق اما لو شذ الكائن الحي عن الهندسة التي هنسها الله لها فعند ذلك سيذله بان يخلق مخلوقا اما من طينة الارض او من نسله ويكون هذا المخلوق مشابها لهذا الكائن الحي ولكنه اكثر انحطاطا منه ليذل هذا الكائن الحي لعل عقاب وثواب المخلوقات غير العاقله يكون في الحياة الدنيا اما الكائنات العاقله كالانسان فيكون عقابه وثوابه في الاخره والله اعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردحذف