الجمعة، 27 مايو، 2011

إن كنت بلحية وجلباب فلا خوف عليك ولا تحزن



بقلم: دونا كيخوتا


طريق الحق مفروش باللحية والجلباب للرجل وحجب الشعر وافضل لو حجب الوجه كاملا في حالة المرأة، هكذا هيئة فقط هي التي تقنع العامة بأن ما تقوله من هراء هو صراط الله المستقيم.

اذا كنت أنت من مرتدي الجينز او أنتي سافرة الرأس والعياذ بالله فأفضل لكم الا تتكلمون في دين الله لانكم لا تمتلكون الادوات القيمة من لحية وخمار لترضى عنكم العامة من الجهلاء، وسيحكم على كل ما تقولون بأنه ضلال وزيغ عن الحق وسيتحول كلامك المنطقي القيم لهراء في اذان الناس يتبعه وعيد لك بنار الجحيم التي ستفتح لك ابوابها لانك تضللهم بجينزك (له) وسفورك (لها).


اذا حاولت اعمال عقلك، قالوا لك ماذا لو كنت تتكلم بلا علم! ومن قال لكم ان ذا اللحية يتكلم بعلم؟ ام لانه حفظ كم حديث وردد كالببغاء كلام من سبقوه من الببغاوات واتقن اللغة العربية اصبح علامة وجهبذ وكلامه مضمون المفعول؟


اذا حاولت إعمال عقلك قالوا لك انك ستتحمل اثم من يسمعونك ويقتنعون بكلامك! ولما لا تقولون نفس هذا الكلام للملتحي والمخمرة؟ ام انك افترضتم انه بلحيته وانها بخمارها لن يتحملا اثمهما من تضليل الناس ونحن فقط عبيد الله الفقراء من سنتحمل الاثام وحدنا؟


اذا حاولت إعمال عقلك قالو لك من انت حتى تتكلم في دين الله بغير علم. أه.. آسف، نسيت ان اضع اللحية او البس الخمار!!

هناك تعليقان (2):

  1. علينا بالجهاد ضد الوهابية

    ردحذف
  2. دونا انتي بتعملي مثل اهل اللحيه والجلباب لكن من الناحيه المقابله
    مااجمل ان نرتقي بافكارنا ومصطلحاتنا وان نحترم العلم للعلم بغض النظر عن هيئه ولباس الشخص وانا احترم صاحب الفكر اكان بجلباب او لابس جينز وهذا هو المهم

    ردحذف