الاثنين، 29 مارس، 2010

نظرية التطور والقرأن

تقديم
مما لا شك فيه أن موضوعا كهذا لن يأخذ حقه في مقال قصير علي الإنترنت. بل هو بالأحري يحتاج إلي مجلدات ومجلدات. حتي يلم القاريء بكل جوانبه يجب علينا أولا أن نشرح نظرية التطور بالتفصيل. يستحيل ذلك هنا طبعا نظرا لكم التفاصيل والأبحاث التي دارت حولها ، ولكن ليسمح لي القاريء أن أقدم المختصر المفيد عن النظرية. باقي التفاصيل لها مصادر متعددة ولكني أنصح بصفحة التطور علي الفيسبوك كنقطة إنطلاق لما فيها من كنز قيم من البرامج المرئية والمقالات باللغة العربية (أنقر هنا لزيارة صفحة التطور علي الفيسبوك).
وليسمح لي القاريء أيضا أن أريح خاطره وأهديء من سرائره  بأن أوضح من البداية أن نظرية التطور لا تقول:
أن الإنسان أصله قرد أو أن الحياة وإستمرارها وتطورها وليدة للصدفة البحتة.‫
لم يقل بهذا داروين ولا أي من العلماء اللائي تلوه إلي يومنا هذا ، ولم يحدث أبدا أن كانت هاتان النقطتان من أساسيات أو إستنتاجات نظرية التطور. وبالتالي فإن كل ماورد في أراء بعض مهاجميها عن إستحاله نشأة الحياة وتطورها بناء علي الصدفة البحتة هو باطل لأنه ينفي النظرية بضحض ما لم تقله النظرية أصلا.‫
أحب أيضا أن أوضح في البداية أن حديثنا سيكون عن التطور والقرأن فقط ، ولن نتطرق إلي الكلام عن الأحاديث النبوية في هذا الصدد ، من منطلق أن أساس الإيمان عندنا كمسلمين هو القرأن ، ولعلنا نفرد لحوار السنة بحثا أخر في المستقبل.‫

نشأة الحياة علي الأرض
لايقع هذا الموضوع في نطاق نظرية داروين ، بل ينتمي إلي فرع أخر من علم الأحياء يطلق عليه إسم الأبيوجينيسيس (Abiogenesis). والإجابة علي هذا السؤال ، علميا ، غير معروفة بالكامل. هناك أفكار وفرضيات ولكنها كلها حتي يومنا هذا مازالت في طور البحث والتقصي. ولكن من المؤكد أن نشأة الحياة ، علميا ، لم تكن وليدة الصدفة. ما يظنه العلماء هنا أن ظروف المناخ وظروف كوكب الأرض من بلايين السنين كانت مواتية لتكوين الخلية الأولي ، والتي منها إنحدرت جميع سلالات الأحياء التي عاشت علي الأرض منذ نشأتها وحتي اليوم. أحد هذه الظروف ، علي سبيل المثال ، هو موقع الأرض من الشمس. لو كان كوكبنا هذا أقرب إلي الشمس لكانت درجات الحرارة عليه من الإرتفاع بما لايسمح بتكوين الماء السائل الضروري للحياة كما نعرفها. ولو كان أبعد لتجمدت المياه وإستحالت ظهور الحياة أيضا. قد يتصور القاريء أن للصدفة هنا دور ، حيث يمكن أن يقال مثلا أنه من قبيل الصدف وجود كوكب بحجم كوكبنا في هذا المدار بالذات حول الشمس بالظروف المواتية لنشأة الحياة. ولكن هذا صحيح جزئيا فقط ، حيث أنه بالفعل من قبيل الصدفة وجود هذا الكوكب بالذات يدور حول هذا النجم بالذات ، ولكن في الواقع أن كم النجوم الموجودة في الكون من القدر الذي يتحتم معه أن ينشأ ، بالصدفة ، ليس كوكبا واحدا فقط بظروف مواتية للحياة ، ولكن ملايين الملايين منها. وقد حسب بعض العلماء ، بإستخدام نظرية الإحتمالات ، إحتمالية ظهور كواكب بظروف مواتية للحياة في أي مكان في الكون فوجدوها مئة بالمئة (مثلا في هذا الكتاب)‫. النقطة الثانية المؤكدة هنا هي أن الحياة نشأت إما في أعماق المحيطات أو في البيئة الطينية لكوكب الأرض في العصور السحيقة ، حتي وإن كنا لا نعرف بالضبط كيف حدث هذا. وهذه هي النقطة التي ، صدق أو لا تصدق عزيزي القاريء ، أكدها لنا القرأن كما سنري في ما بعد.‫  

تطور الأحياء
يخبرنا علماء الجينات أن التكوين الجيني لكل الخلايا الحية يمر بطفرات ، أو تغييرات ، عديدة (‫ mutations) بصورة مستمرة وغير عشوائية علي المدي البعيد (حتي وإن كانت الطفرة الواحدة عشوائية بالفعل) ولكن بالأحري تخضع لقوانين كيميائية دقيقة  تسيرها في مسارات معينة ، أغلبها لا ضرر منه ولا نفع أيضا. ولكن بعضها قد يخلق الظروف الأفضل لإستمرارية صاحبه عن باقي أفراد فصيلته.

لنأخذ مثال

إفترض وجود نوع من الأسماك يتميز بإنطفاء لونه الخارجي بحيث يصعب معه رؤيته وهو يسبح من مسافات بعيدة. هذه الخاصية مفيدة لبقاء هذا النوع من الأسماك لأن عدوه الطبيعي ، نوعا أخر من الأسماك ، لن يراه عن بعد وبالتالي لن يطارده ليأكله. ولكن من ناحية أخري يقل التزاوج بين ذكور وإناث هذا النوع لأن أنثاه عادة ما تنجذب للون الذكر الخارجي البراق. نظرا لهذا الإتزان بين فائدة اللون وعيوبه يظل تعداد هذا النوع من الأسماك ثابتا لإتزان معدلات إقتناصه مع معدلات التكاثر.‫
 فلنفترض ألأن أن بعضا من هذا السمك ضل طريقه يوما ما ، مثلا ، أو إنفصل عن بيئته الأصلية بفعل تغير جيولوجي كبركان أو شيء من هذا القبيل ، ووجد نفسه في مكان أخر من المحيط يقل فيه عدوه الطبيعي. ولنفترض أيضا أن طفرة جينية في أحد الذكور أدت إلي زيادة بريق ولمعان لون جلده الخارجي. لأن عدوه الطبيعي غير موجود فهذا الذكر تحديدا لن يقتنص (بضم الياء)‫ وسيكون الإقبال عليه من الإناث مرتفعا. وبالتالي ينشأ جيلا جديدا من هذا النوع يتميز بزيادة لمعان قشرته الخارجية ، ويستمر هذا علي مدي أجيال عدة يتزايد فيها أعداد السمك ذو البريق عن غيرها لأن الإناث ستختار ذو البريق علي غيره ، حتي يفني تماما النوع الأصلي قليل اللمعان. من هنا نستطيع أن نقول أن أحفاد المجموعة الأصلية التائهة سيكون شكلهم مختلفا تماما عن أجدادهم أصحاب اللون المنطفيء الذين لم يضلوا الطريق وظلوا في بيئتهم الأصلية ، وبطفرات أخري وعوامل بيئية أخري يبدأ شيئا فشيئا تطور النوع الأصلي إلي نوع وفصيلة مختلفة تماما عن أسلافهم. وقد ينشأ من نفس السلف أنواع أخري كثيرة من الأسماك مختلفة تماما عن بعضهم البعض.‫

لقد إخترت هذا المثال بالذات لأن هذه التجربة قد تمت بالفعل. قام بها أحد علماء الأحياء علي نوع معين بالسمك ، وقام مع فريقه العلمي بنقل بعضا من هذا النوع من بيئة إلي أخري يقل فيها عدوه الطبيعي ، وتابع تطوره. المدهش أن تغير لون قشرة أحفاد المجموعة المنقولة حدث في سنوات قليلة بحيث كان من السهل تحديد أسبابها ومتابعة تطورها!‏ إذا شيئا مثل تغير تام في لون القشرة الخارجية لفصيلة كاملة من الأسماك قد يحدث في سنوات قليلة هي عمر البحث ، فمابالك ، عزيزي القاريء ، بمئات الملايين من السنين من عمر الأرض؟ (المصدر)‫

هناك عوامل أخري عديدة ينتج عنها تطور الكائنات غير مجرد إنتقاء الإناث للذكور (sexual natural selection)‫ ولكني أعتقد أن هذا المثال البسيط يوضح الفكرة. لاحظ عزيزي القاريء أن سلسلة التطور هنا ليست كما يتصور البعض. لم يحدث أبدا في تاريخ كوكبنا أن أنجب كائنا ما وليدا ينتمي إلي فصيلة أخري ، لم يحدث مثلا أن أنجبت أنثي سمك حيوانا زاحفا بأرجل ، ولن يحدث ، ولكن ما نتحدث عنه هنا هو تطور بطيء خاضع لعوامل بيئية وقوانين وراثية محددة علي مدي ملايين السنين. يختلف كل جيل عن سابقه إختلافا بسيطا وقد يكون ميكروسكوپيا ، ولا تلاحظ الإختلافات إلا بعد تراكمها بمرور أجيال وأجيال.‫
وهكذا تتغير الفصائل والأنواع عبر السنون وينتج من كل فصيلة فصائل عدة. ولذلك فإن كل كائن حي علي وجه الأرض اليوم يشترك مع أي كائن أخر في سلف من الماضي السحيق. وكلما إختلفت الكائنات كلما بعدت الفتره الزمنية بين الأحياء وأسلافهم المشتركة. الصورة التالية توضح رسم مبسط جدا جدا لشجرة التطور تبيانا لموضوع السلف المشترك ، وقد قمت بترجمة بعض الأسماء المعروفة

كل نقطة تفرع في هذه الشجرة هي سلفا مشتركا للعديد من الكائنات ، منها الإنسان

نعم عزيزي القاريء ، أعرف أن عيناك إنطلقت باحثة في هذه الشجرة عن موقعنا نحن البشر منها ، وأعرف أنك لاحظت قرب موقعنا من القرود. في الواقع أن هذه النقطة تحديدا هي ما يخيل لي أنها تثير حفيظة معظم المعترضين علي التطور. لولم يكن للإنسان مكانا في هذه الشجرة لما إعترض ، في تصوري ، عليها أحدا. الإعتراض هنا ليس بسبب علمي ، بل إني أكاد أجزم أنه أيضا ليس بسبب ديني ، لأنه ، كما سأوضح ، لا يوجد تعارض بين الدين وبين التطور إطلاقا. أعتقد أن سبب حفيظة معظم الناس هو ، بمنتهي البساطة ، الغرور الإنساني. وهذا من صفات الإنسان المتفردة التي لا يقابله فيها كائنا أخر. لاشك أنها طبيعة بشرية أن يظن الإنسان أنه أفضل من الكائنات الأخري. بل يحدث هذا علي المستوي الفردي أيضا فكم مننا يظن في قرارة نفسه أنه أفضل من المحيطين به. وكم من مأسي إنسانية وجرائم بشرية حدثت في التاريخ بسبب هذه الطبيعة. فإن كان الفرد قد يرفض أن يكون هناك بشرا أخرون أفضل منه فماذا وإن واجهناه أنه لا يتميز عن باقي الكائنات من الحيوانات  والحشرات وحتي النباتات وأنه ليس إلا فرعا وحيدا متفردا في شجره الحياة؟ ضربة رهيبة لل"أنا" الإنسانية ، إصابة في مقتل للغرور الإنساني لا تقل في حدتها من إدراكنا أن كوكبنا ليس مركز الكون بل هو نقطة في بحر الكون لا تتميز عن غيرها بأي شيء.

ولكن لنستمر 

أحب أن أوضح هنا أن كل هذا ليس إستنتاجا من فراغ ، وليس مجرد فرضية غير مثبتة. التطور حقيقة تدعمها ملايين الحفريات ، والتجارب المعملية (مثل تجربة السمك) بل والأبحاث الجينية أيضا. التطور واقع مثبت ، وألياته معروفة ويتم دراستها كل يوم في كل معامل العالم ويتم تدريسها أيضا في جميع جامعات العالم المعترف بها. فلا يستطيع اليوم عالم محترم أن ينفي أو يرفض التطور وإلا كان يرتكب إنتحارا أكاديميا ، إلا في حالة واحدة ، أن يتقدم بالدليل العلمي القاطع المضاد للتطور وهو مالم يحدث إلي الأن. نظرية التطور تضاهي في درجة إثباتها نظريات نيوتن وأينشتين التي ثبتت بالأدلة المعملية والرصدية مئات الألوف من المرات.‫

القرأن والتطور
إذا تركنا غرورنا البشري جانبا وتساءلنا من منطلق محايد بحت: هل يتعارض القرأن مع نظرية التطور كما أوضحتها أعلاه؟ 
يقر القرأن نظرية الأبيوجينيسيس التي تقول بنشأة الحياة في أعماق المحيطات بقوله 
وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ 
في سورة الأنبياء . تلك الأية الكريمة التي فسرها المفسرون بتفاسير عدة منها أن الماء له فوائد للجسم ، وأننا نحتاج إليه لنعيش ، أو أن كل الأحياء يتكون من نسبة عالية من الماء وهكذا. ولكن القاريء المنصف يستطيع أن يري بجلاء أن كل هذه التفاسير هي تقويل علي النص  مالم يقله. لاتتحدث الأية عن أي شيء من هذا بل تتحدث تحديدا عن نشأة الحياة ، ويتضح ذلك بشدة إذا أخذنا الأيات كاملة بما قبلها وما بعدها. يقول جل شأنه 
أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ . وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ . وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَّحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ . وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ
إذا الحديث هنا ، جليا ، عن الخلق الأول وليس عن فوائد الماء أو أي شيء من هذا القبيل.‫
هذه الأية الكريمة ، أكثر من أيات القران الأخري ، تطابق فكرة الأبيوجينيسيس تطابقا مثيرا للدهشة!‏ وهناك ايضا في سورة النور
وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
ولكن هذه الأية أقل وضوحا من سابقتها حيث أنها تحتمل التأويل لقوله "ماء" بدلا من "الماء" كما في أية سورة الأنبياء ، حيث يختلف المعني هنا من المعرف (بضم الميم وفتح العين وفتح وتشديد الراء)‫ ، والمقصود به المحيطات كما أسلفنا ، والغير معرف والمقصود به مادة الماء ذاتها ، وبالتالي تحتمل هذه الأيه الأخيرة أن يكون المقصد منها هو أن الأجسام الحية مكونة ، بنسبة عالية جدا ، من المركب الكيميائي المعروف بالماء.
ماذا عن تطور الكائنات؟ ماذا يقول القرأن؟ لايبدو لي أن القرأن ذكر هذا الموضوع إلا في مايختص بخلق الإنسان فقط بقوله في سورة المؤمنون
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ
يفسر المفسرون هذه الأية بمعني أن كل منا كبشر هو نهاية سلالة طويلة بدأت بخلق الإنسان الأول ، سيدنا أدم عليه السلام ، من طين. ولكن لغة القرأن القوية الواضحة تعاند هذا التفسير بوضوح. الأية تقول أن بين الإنسان وبين الطين يوجد سلالة!‏ والسلالة لاهي طين ولا هي إنسان ، أليس هذا واضحا وضوح الشمس؟ كيف لايستطيع كل من يقرأ هذا الكلام أن يتساءل كيف يكون تفسير المفسرين صحيحا؟ كيف يكون المقصود من السلالة أنها سلالة البشر حتي سيدنا أدم إذا كانت الأية توضح أن السلالة لم تكون أناسا مثلنا؟ وماهو الطين؟ أليس مركبات جمادية مخلوطة بالماء؟ إذا الله خلق من هذا حياة ومن الحياة نشأت سلالة ومن السلالة نشأ الإنسان. أليس هذا وصفا رائعا ودقيقا لما تقوله نظرية التطور؟

تدبر معي أيضا ‫، عزيزي القاريء ‫، هذه الأيات الكريمة من سورة نوح التي تصف الخلق‫:

مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا ‫، وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا ‫، أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا ‫، وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا ‫، وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ‫، ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا
 

لن أعلق كثيرا ‫، ولكن ألا يستدعي الإنتباه إستخدام كلمة ‫"‫أطوارا‫"‫؟ مع العلم أن الحديث هنا هو عن الخلق الأولي وليس عن أطوار الجنين كما فسرها المفسرون‫.‫ أضف إلي ذلك تشبيه خلق الإنسان بإنبات النبات الذي يستتبع المرور في مراحل ‫(‫تطورية‫)‫ عدة وليس خلقا فوريا كما الفكر التقليدي‫.‫


ماذا عن باقي أيات خلق الإنسان؟ فلنستعرضها معا
البقرة
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ .  
وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
لاتذكر هذه الأية كيفية خلق أدم وبالتالي فهي لاتعارض التطور.‫
ص
إذ قال ربك للملائكة إِني خالق بشراً من طين
الصافات
فاستفتهِم أَهم أَشد خلقاً أَم من خلقنا إِنا خلقناهم من طين لاَّزِب
لاخلاف هنا ، التطور يقول أن أصل البشر من "‫طين"‫ المحيطات.‫
الحجر
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَأ مَّسْنُونٍ
الرحمن
خَلَقَ الإِنْسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ
أيضا لا خلاف ، فلا ضرار أن كلمة "صلصال" تقابل كلمة "‫طين"‫ في المعني.‫
الحج
فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ
وهنا لا خلاف أيضا ، فالطين هو تراب ، أي مادة جمادية من الأرض ، مخلوطا بالماء.

ويستشهد بعض الناس بالأية الأتية
ص
قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ
مفسرين معني "بيدي" تفسيرا حرفيا . لايستحق هذا النوع من الفكر الوقوف عنده طويلا فلاشك أن المعني هنا مجازي ، فالله لا "‫يد"‫ له بالمعني الحرفي فهو ليس كمثله شيء. نلاحظ أيضا أن هذه الأخيرة تنفي أن يكون الله خلق الإنسان علي صورته كما يدعون. فالله لا صورة له بالمعني المفهوم (‫ليس كمثله شيء)‫ وبالتالي كل الأحاديث النبوية التي تقول بهذا تخالف القرأن فهي بلا شك موضوعة. أنظر هذا المقال للمزيد حول هذا الموضوع.‫

ومن العجب العجاب عندي أن كثيرا من علماء السلف والخلف يأخذون بقصص التوراة ويدمجونها في الموروث الديني الإسلامي وذلك علي الرغم من عدم إعترافهم بالتوراة علي صورتها الحالية. مثال ذلك قصة خلق "‫زوج أدم"‫ التي سمتها التوراة ، وليس القرأن ، حواء!‏ وقصة صناعتها من ضلع أدم. لا يذكر القرأن هذا مطلقا بل يقول
النساء 
(يَأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ أنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً
بدون الإستشهاد بالتوراة يصبح المعني واضح. الله سبحانه خلقنا من نفس واحدة (الخلية الأولي؟) ثم خلق "‫من"‫ هذه النفس زوجها (إنشطار الخلية الأولي؟) وحتي وإن كان المقصود بكلمة "نفس" هو الإنسان الأول فإن كلمة "زوجها" كلمة قد تعني الزوج وقد تعني الزوجة وقد تعني "الأخر" إذا أخذنا بالمعني العام لكلمة "زوج" أي إثنان ، ونلاحظ أن فهم كلمة "النفس" بمعني الخلية الأولي يؤكده قوله أنه "بث" منهما رجالا كثيرا ونساء. ما هي الحكمة القرأنية في إستخدام كلمة "‫نفس"‫ بدلا من كلمات "بشر" "إنسان" "رجل" "إمرأة" وهكذا؟ هل يعني هذا أن هذه النفس لم تكن بشرا مثلنا؟؟ في جميع الأحوال ، وبدون الدخول في تساؤلات فرعية فإن هذه الأية ، أيضا ، لاتعارض الأبيوجينيسيس أو التطور في شيء.‫
ولا هذه أيضا:
الحجرات
يَأيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرِ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

يقول جل ذكره في سورة
 آل عمران
إن مثل عيسى عند الله كمثلِ آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون
يستدل بعض الناس بهذه الأية ليقول أن أدم لم يكن له أبا ولا أما كما لم يكن لعيىسي أبا . ولكن ليس هذا هو المعني الوحيد ، من المعاني المحتملة الأخري ان خلق أدم من تراب ، وهو ما يطابق التطور إذا أخذناه مع أية السلالة ، لهو من أعمال الله المتفردة الفريدة التي لم ولن تتكرر. مثلها مثل ولادة طفل بلا أب. لاضرار إذا ان يكون أدم هو أبو البشر ولكنه ولد من أب وأم ، ربما يكون أدم هو أول من أنعم الله عليه بنعمة العقل (من خلال التطور أيضا) ، وربما يكون أدم لم يوجد كشخص ولكنه رمزا مجازيا للإنسان القادر بعقله علي التدبر والتعلم (علم أدم الأسماء كلها). قد تحتمل قصه خلق أدم العديد من المعاني ، ولكنني لن أتطرق لها هنا ، يكفينا أنها لاتناقض التطور وهو محور هذا المقال.‫

التين
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ
يتخذ بعض الناس من هذه الأية ذريعة للإعتراض علي أن أصول الإنسان تعود إلي حيوانات أدني ، فيقولون ما معناه كيف يكون الله خلقنا في أحسن تقويم وأنتم تقولون أن أصلنا من القردة (وهو مالاتقوله النظرية أساسا)؟ ولكنهم بهذا يهملون تفسيرات المفسرين التي ، لأول مرة ، أتفق معها حين تقول أن التقويم هو اعتدال الإنسان واستواء شبابه كما قال عامة المفسرين . وهو أحسن ما يكون ، لأن الله خلق كل شيء منكبا على وجهه ، وخلق الإنسان مستويا ، وله لسان ذلق ، ويد وأصابع يقبض بها . وقال أبو بكر بن طاهر : مزينا بالعقل ، مؤديا للأمر ، مهديا بالتمييز ، مديد القامة يتناول مأكوله بيده . ابن العربي : ليس لله تعالى خلق أحسن من الإنسان ، فإن الله خلقه حيا عالما ، قادرا مريدا متكلما ، سميعا بصيرا ، مدبرا حكيما. إنتهي النقل.‫
ولاخلاف هنا مطلقا مع نظرية داروين ، بل هو تاكيد لها ، أفلا يختلف الإنسان بالفعل عن أسلافه بإستواء ظهره وإعتداله ، ومقدرته علي إستخدام يديه؟ ألا يختلف عن باقي الكائنات بنعمة العقل والتمييز والتدبر؟ أين المشكلة إذا؟ نعم الإنسان جزء من شجره الحياة التطورية ، ولكن لا جدال حتي عند التطوريين أن الإنسان يتميز عن باقي الكائنات بصفات عدة تجعله ، بدون شك ، سيد هذا الكوكب.‫

من هنا يتضح للقاريء المنصف أن كلام الله عز وجل لايتضارب مع واقعي الأبيوجينيسيس والتطور ، بل علي العكس يؤكدهما في أيتين علي الأقل. في نهاية هذا المقال نشير إلي نقطتان يثيران التأمل: ماهو الفرق القرأني بين كلمتي "جعلنا" و"خلقنا"؟ هل يحملان نفس المعني؟ النقطة الثانية : ماهو الفرق ، إن كان هناك فرقا ، بين كلمتي "البشر" و "الإنسان"؟ في إعتقادنا أن هاتان النقطتان يحملان بين طياتهما الكثير من المعني الذي قد يدلنا علي المزيد من الفهم لمفهوم الخلق في القرأن وسنفرد لهما بحثا لاحقا إن شاء الله

خطبة الجمعة: انصر اخاك ظالما او مظلوما

تخيلت للحظة إنني خطيب الجمعة... وما كتبته من خلال تقمصي لدور شيخ تقدمي هو نقطة في بحر مما اود ان اقوله لمعشر المصليين المسلمين عن سلوكهم الديني المعوج بعيدا عن خرافات روايات الصحابة ولعن النصارى واليهود التي صموا بها آذان المصلين وحجبوا عقولهم في خطبهم الفارغة القيمة كل جمعة.
---------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء والمرسلين ، المبعوث رحمة للعالمين. أما بعد...
لقد جاء نبينا عليه الصلاة والسلام ليحطم الأصنام التي كان يعيش عليها اهل الجاهلية... اي اهل الظلام والتخلف. ولم تكن تلك الأصنام مادية او ملموسة بقدر كونها معنوية او محسوسة. فقد كانت الكثير من تلك الأصنام تكمن في اعراف وتقاليد العرب الظلامية الخبيثة والتي ذهبوا إلى تقديسها وتكريمها والمحافظة عليها ومحاربة رسولنا الكريم لأنه حاول إظهار الحق عليها.
كان من تلك الأصنام الأخلاقية التي يقدسها العرب، يا معشر المصليات والمصليين، صنم "القبلية" أو"العصبية". فكانت العصبية صفة محمودة لديهم تجعل الرجل منهم من اهل المروءة والنخوة. والعصبية هي ان تنصر افراد قبيلتك في حالة إن ظٌلِموا او ظَلَموا؛ اي تتعصب لأفراد قبيلتك او عائلتك بلغة اليوم بلا بصيرة وبلا تتدبر للحق والعدل.
وكان صنم القبلية من الأصنام التي بات المصطفى (ص) يحاربها بكرة وعشيا. وفي حديث صحيح اخرجه البخاري في صحيحه والإمام أحمد في مسنده والترمذي في سننه يقول حبيبنا رسول الله: انصر أخاك ظالما او مظلوما! فرد عليه احد الصحابة وسأله: وكيف ننصره ظالما؟ رد قائلا اسوتنا الحسنة: بأن تردوه عن ظلمه.
بأن تردوه عن ظلمه يا اخواتي ويا إخواني في الله كان رد نبينا العظيم، فياترى، هل هذه هي اخلاق المسلمين اليوم؟ بل ويقول الحق سبحانه وتعالى في آية 8 من سورة المائدة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ. ويؤكد علينا الله الذي لا يرد عنده مظلوم في الآية 152 من سورة الأنعام: وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ .
يا معشر المسلمات والمسلمين، إن الله ورسوله شددوا على نبذ العصبية والقبلية لأن الحق اولى ان يتبع ولأن الحق سبحانه وتعالى يحب الحق ويقرب المتقين الذين لا يخشون في كلمة الحق لومة لائم او بطشة باطش. فأين نحن اليوم من تلك التعاليم السامية التي جاءت منذ اكثر من 1400 عام؟! تجد مثلا شعبيا يتناوله اهلنا المصريين بكل فخر يقولوا فيه: انا واخويا على ابن عمي وانا وابن عمي على الغريب. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم! اعوذ بالله من الشيطان الرجيم! يتفاخرون بالعصبية والقبلية وللأسف لا يتفاخرون بها فقط بل ينفذونها على ارض الواقع.
تجد الحماة المحجبة او المنتقبة التي لا تترك صلاة إلا وأدتها وصياما إلا وصامته وحجا إلا وسعت فيه، ولكنها تجد المتعة واللذه في تكسير كلام ربها ورسولها بنصرة ابنها او ابنتها إن هم ظَلما شريكهما في الحياة لأنها، يا اخواتي ويا إخواني، جبلت على الظلم ولا تريد ان تجاهد نفسها وتظن ان حجابها وصلاتها كافية لتحميها إن هي تعدت على حدود الله ورسوله "الحقيقية" التي سنها للحفاظ على حقوق الناس.
تجد الرجل يظلم جاره او عابر سبيل حتى وإن علم ان اخوه هو من ظلم هذا الغريب ولكن مرؤته المزيفة ونخوته الخبيثة تحثه على قول الباطل والدفاع عن الظالم حتى يتبع الأمثال الشعبية ويتكبر ويتجبر على كلام الله العدل.
احذركم يا اهل الصلاة من النساء والرجال من التعدي على جوهر دين الله وتناسي حدوده في ظل تمسككم بمظاهر فارغة لا تسمن ولا تغني من جوع. إن جوهر الدين – هو اخلاقه – هو اصل الرقي والرخاء، من تناساها قبع في ذيل التخلف والظلام ومن رفع من شأنها سبق ركب الحضارة إلى الأمام. هل لكم ان تدركوا لما نحن امة متخلفة غثاء كمثل غثاء السيل؟ لأننا تخلينا عن الجوهر وتركنا اهل الجاهلية ليتحكموا في عقولنا ويلبسونا الحق بالباطل فظننا ان الصلاة والصوم والحجاب واللحية كافية للحصول على العلا. لا علا إلا بجوهر الدين.
في النهاية، الإنتصار على الظلم وقول الحق حتى وإن كان صعب هو الجهاد الذي ينشده الله ورسوله وهو ما يحتاج إليه مجتمع يبحث عن الفضيلة والأخلاق. لو قلت اليوم كلمه الحق في وجه اقرب الناس إليك – يعني أمك نفسها – وفي حضور ابعد الناس اليك... ولو فعلها كل فرد يصلي اليوم، وقتها فقط نستطيع ان نحلم بغد افضل تحت رعاية حاكم عادل لا يحابي قبيلته على حساب شعبه، واب وام يخافا الحق ولا يتعصبا لأفراد بيتهما على حساب من حولهما من عباد.
اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم...

أدب الحوار فى الإسلام...

4/23/2007

كل شخص منا لديه حلم أو رؤية مستقبليه يتمني أن تتحقق. كل شخص منا لديه فكره توصل إليها بعد جهد وتفكير ومعاناة، قد تختلف هذه الفكرة من شخص لآخر وقد تختلف الوسائل والطرق لتحقيق وإرساء تلك الفكرة. لقد خلق الله لنا لسان لنوصل به أفكارنا وعقل ليتدبر الآخر المتلقى تلك الفكرة ويحللها وبدوره يستخدم لسانه ليتحاور مع صاحب الفكرة. فإما يخرج الأخير على الأول بمنظور جديد يستوجب المزيد من الحوار والجدال المنطقي أو يوافقه على رأيه. ولكن من يأخذ الفكرة من لسان الشخص الأول ثم يقوم لسان الشخص الثاني بسب ولعن الأول فهذا يعني أن عقل الثاني لا يعمل. فلم يخلق الله لنا اللسان لنلعن ونسب بل لنفكر ونبني. فعندما قال نبي الله – صلوات الله عليه وسلامه – أن التغيير باللسان هو من أضعف الإيمان لم يكن يقصد أن تقوم بسب ولعن وإتهام من تعارض رأيه لفشلك فى التغيير. فنبي الله لم يكن سبابا ولا لعانا بل كان أخ كريم وإبن أخ كريم كما قال عنه أهل مكة عند الفتح العظيم.
والدين الإسلامي والتاريخ الإسلامي الأول يؤكد على وجوب الجدال وعلى إحترام المتحاور وعدم البطش به والإدعاء عليه لتسفيهه وإرهابه. فالدين الإسلامي دين العقل ولم يكن أبدا دين للمسيرين بل للمخيرين الأحرار. فمن أراد أن يرث الإسلام أبا عن جد ويدافع عنه وهو أعمي بجهالة فله ما أراد ومن رفض وراثة الدين وتدبر الإسلام وغيره حتى أمن قلبه أن الإسلام هو دين الحق فدافع عن الدين وهو مبصر بالعلم فله أيضا ذلك. المسلم مخير وليس مسير وعلى هذا الأساس يكون حساب الله عادل. أما وجود الإرهاب الفكري والإجتماعي فيقف حائلا أمام هذا التخيير والذى وهبنا إياه خالق الكون. لقد أمرنا الله بالسعي فى الأرض وأمرنا أن نتدبر، ولكن بفرض الوصاية على العقول وإرهابها فأنتم تقفون أمام أمر الله. فما دام هدف الإنسان هو البناء وليس الهدم فإستمعوا إليه بعقولكم وليس بقلوبكم. والدين الإسلامي أرسي قواعد الحوار والجدال والذى يدعي البعض أن على المسلم المؤمن ألا يجادل وعليه بالإستماع لأهل الذكر والعلم والقبول بأراءهم حتي وإن كانت تعارض عقلهم الذى تدبر القرآن العربي الميسر للذكر.
ولنتعلم من السلف ومن الدين كيف يكون الحوار في الإسلام. فهذا هو عمر بن الخطاب يخطب على المنبر ومن حوله كبار الصحابة والعلماء والبسطاء. وكان يناقش مشكلة أجتماعية خاصة بعصره . فطلع برأي وإجتهاد يناسب عصره ولكنه يخالف القرآن. وكان الجمع ساكت وكأنه موافق، وكسرت المرأة السكون وخرجت برأيها والذى عارض رأي أمير المؤمنين والصحابي الجليل الذى جاهد مع رسول الله. طلعت المرأة برأيها قائلة: يا عمر: يعطينا الله وتحرمنا؟ أليس الله سبحانه وتعالى يقول: "وآتيتم إحداهن قنطاراً فلا تأخذوا منه شيئاً أتأخذونه بهتاناً وإثماً مبيناً". ماذا كان رد أمير المؤمنين؟ قال وبكل بساطة وجراءة: "أصابت امرأة وأخطأ عمر". هذه هي المرأة التي تخرسونها وتجلسونها خلف الساتر والحجاب خيفة الفتنة فى القرن 21 ميلاديا، تقوم وسط الرجال فى القرن 7 ميلاديا لتقول رأيها وبكل قوة ولم تخاف بطش العلماء أو عذاب أمير المؤمنين. لوحدث هذا فى عصرنا لسمعنا الأقوال التالية:
يا ناقصة عقل ودين، إيش دراكى إنتى بكلام العلماء... وبعدين كمان صوت المرأة عورة، بتتكلمي ليه!
يا إمرأة، إتضعين نفسك وعلمك فى مقارنة مع رجل!
يا زنديقة، أتعدلين على صحابي جليل أمرنا الله بإتباعه، مؤكد أنت نصرانية أو صهيونية من الأحزاب إياها!!
إخرسى يا ولية يا منكرة السنة، كل اللي يقولوا العلماء أسيادنا معلوم من الدين بالضرورة!
ولكن هذا هو عمر بن الخطاب ومن حوله الصحابة المهاجرين والأنصار وتلك هي المسلمة التي تدبرت كتاب الله وصححت للصحابي والذى أمرها الله بإتباعه كما يدعي البعض. ولو كانت بيننا هذه السيدة الآن فى عصر الجهاد المقدس لجاءوا بها أمام الكاميرات وخلعوا ملابسها وجزوا رقبتها جزا وهم يهللون الله أكبر ثم يذيعوا الكليب العظيم على الإنترنت للتفاخر بجهادهم!!!
وليست إمرأة عمر بأخير من خوله بنت الاوس التي جادلت النبي صلوات الله عليه وسلامه فى حق من حقوقها وهو موضوع الظهار. فهاهي المرأة ظلت تجادل وتحاور ولا تتقبل أراء النبي (ص) حتي سمع الله شكواها ونزلت الآية الكريمة "قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ". أي أن المرأة ظلت تجادل نبي الله (ص) ولم تقتنع برأيه حتي نزلت لها آية من السماء ترضيها وتعطيها حقها. إمرأة (ناقصة عقل ودين كما تدعون) تجادل نبي الله وهي تعلم إنه مبعوث الله وتعيش فى عصره، والمفروض إنها تعلم أن كلامه البشري وحي من الله كما يدعي البعض. ولكنها ظلت تجادل النبي (ص) فى وحيه "البشري" حتي نزل عليه الوحي السماوي الحق العدل ونطق رسول الله بالهدي الذى هدأ من روعها. لو كانت الأخت خولة بنت الأوس تعيش فى عصرنا لقامت الدنيا وأهدر دمها البرىء بحجة إنها تجادل جدال الشيطان. لكانوا سألوها:ا من أي بيئة أنتي يا "أم صابر" لتتبجحي هكذا ولا تقبلين بكلام النبي الذى لا ينطق عن الهوي! وكان سيسألها آخر: ياريت تعرفينا كيف تصلي لأن واضح أن أبويك لم يعلموكي مبادىء الإسلام الصحيحة". تتحججون بالدفاع عن نبي الله (ص) فلماذا لا تتخلقون بخلقه؟ لم نسمع إنه طرد خولة من بيته لأنها أبت أن ترضى بمنطقه – صلوات الله عليه وسلامه – حتي أن الروايات تقول أن السيدة عائشة كانت فى الغرفة المقابلة ولم تستمع إليهم وهذا دليل على الصوت الخافت الراقى فى الجدال. هذا هو الحوار فى الإسلام وهذا هو الجدال عند الرسول والمسلميين الأوائل. أين أنتم منهم يا من تدعون الدفاع عنهم؟
وليست خولة بأفضل من ملائكة الله الذى تقبل جل جلاله جدالهم له فى خلق الإنسان. الله خالق الكون، الله الجبار القوي، القادر الذى يقول للشىء كن فيكون يتحاور مع ملائكته فى خلق الإنسان. أهذا يعقل؟ تدبروا الآيات: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" الله، سبحانه وتعالي، يتحاور مع الملائكة قبل إصدار الحكم بجعل خليفة فى الأرض. الله الذى يميتكم ويحيكم يعلمكم كيفية الشوري والحوار يامعشر المسلمين... ولكن لا حياة لمن تنادي. وماذا قالت الملائكة والذين يعلمون بعدل وعلم الله: "قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ". الملائكة تجادل ربها! إنهم لم يقبلوا ويسجدوا فور سماع الخبر بل حاوروا لأنهم يريدون الإطمئنان بالرغم من علمهم أن الله هو السميع العليم وأن أمره نافذ إذا أمر جل جلاله. وماهو رد الله عليهم: "قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ* وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ* قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ* قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ". أي أن الله أثبت لهم ليطمئنوا أنه هو السميع العليم. وكان الله بقادر علي خسفهم ليريهم مدي قوته وعلمه ولكن الله أمهلهم الوقت ليثبت إنه العليم الخبير"أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ". لماذا لا تتعلمون أسلوب الحوار الحق من كتاب الله. العالم الكافر يتحاور بإسلوب الإسلام ونحن نتحاور بإسلوب الجاهلية وندعي الدفاع عن الرسول ورسالته. ألسنا مجتمع منافق بحق؟
وآخيرا ها هو الرجيم يجادل ربه وها هو الرب يمهله. الله القوي الجبار القادر على سحق إبليس الخبيث يجادله ويحاوره، وتدبروا الآيات: "قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ". أبليس إمتنع عن تنفيذ الأمر. ماذا فعل به الله؟ هل بطش به؟ "قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ". سبحان الله الذى علمنا كيف نتعامل مع المعارضين. الله العليم الخبير يسأل إبليس الرجيم ويستفسر منه عما منعه من السجود. أين نحن من هذا السلوك الذى نفتقده اليوم فى عالمنا المدني! ولننظر باقى الحوار بعد أن أمره الله بالهبوط من الجنة لأنه من الصاغرين: "قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ* قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ". لا تعليق! نطالب بمجتمع مدني يسوده العدل وحرية الرأي والحقيقة أن الإسلام أرسي قواعد هذا المجتمع المدني ولكننا طمسنا هذه الميزة بجهالة.
يا ليت كل من يدعي الدفاع عن الإسلام فى وجه المفكرين والمثقفين والمسلميين الآخريين أن يتخلقوا بخلق الإسلام الحقيقي وخلق الرسول السوي. فرسول الله لم يكن لعانا ولا سبابا ولامنافقا وهو برىء من كل ما نفعله اليوم سواء فى شرق البلاد العربية أو غربها. رسول الله أرسى قواعد الدولة المدنية القائمة على مبادىء الإسلام العادل والذى لا يجب أن يرهب فيه مفكر أو يظلم فيه كتابي أو يقتل فيه مسلم برىء. إذا إلتزمنا بأدب الحوار الإسلامي وما أعطاه لنا الله من حق التدبر والسعي سنرتقي بأمتنا إلا أعلي الدرجات. ووقتها سنعرف حقوقنا وما لنا وما علينا ولن نرضى بظلم الحاكم ولن نرضى بظلمنا للناس.

الجمعة، 26 مارس، 2010

العصر الذهبي

video

الحجاب في عقود خلت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يثير مناهضو الحجاب الإنتباه ‫، بين الفينه والفينة ‫، إلي بعض الصور المتداولة علي الإنترنت الخاصة ببعض علمائنا الأزهريين في عقود سابقة وهم يظهرون على العوام في موقف الغير مخالف للسفور الغير أمر بالحجاب‫‫‫.‫ بل أنه يبدو أنهم لم يجدوا غضاضة في ذلك ولم تصبهم لومة لائم.‫ من أشهر هذه الصور صورة أستاذنا الكبير الشيخ أحمد حسن الباقوري في سهرة رمضانية وقد جلس مع زوجته وبناته ‫، كما يقول الخبر ‫، وكان معهم بعض الفنانين والفنانات‫‫





ومايلفت النظر في هذه الصورة أن ليس بها إمرأة واحدة محجبة!‏ ولمن لا يعرف من هو الشيخ الباقوري فبضعة دقائق علي محرك البحث قوقل كافية لإقناعه أن صاحب الصورة هو أحد كبار علماء الأزهر الشريف في القرن السابق‫.‫

بالإضافة إلي صورة الباقوري فهناك أيضا‫ صورة الشيخ محمد الطنيخي وهو يصافح فتيات سافرات عند زيارتهن له في مكتبه بالأزهر الشريف:


وأخيرا ‫، ولكن قطعا ليس أخرا ‫، صورة الإمام الشهيد حسن البنا وإبنته‫:



ومما هو جدير بالذكر هنا أن أخو الإمام ‫، الأستاذ جمال البنا‫ ‫، قد أعلن في أكثر من مناسبة أنه لم يكن في أسرة الإمام سيدة واحدة محجبة‫.‫ وإن كانت الصورة عليها خلاف حول سن الفتاة ‫، وإن كان كلام جمال البنا حوله خلافا من نوع أخر يدور حول شخصية الأستاذ جمال ‫، فإن هذان الخبران ‫، علي ضعفهما المفترض ‫، يقويان بعضهما البعض‫.‫

هناك أمثلة أخري كثيرة معروفة ‫من رموز دينية مصرية شهيرة لم تفرض علي بنات أسرتها حجابا ولا نقابا كما لو كانوا يجهلون فرضية الأول وفضل الثاني ، ليس أقلها إبنة الشيخ محمود خليل الحصري التي ‫، بالإضافة إلي سفورها ‫، إحترفت الغناء في مرحله ما من عمرها وعرفت بإسم ‫"‫ياسمين الخيام‫‫"‫ ‫، هذا وإن كانت قد إعتزلت في ما تلي ذلك من عقود وإرتدت الحجاب بالفعل ‫، ولكن ذلك لا يقلل من التساؤل عن ما سبق من عمرها ‫، وخاصة في حياة والدها.‫

هذه الأخبار تطرح تساؤلا كبيرا‫: هل جهل هؤلاء العلماء الكبار فرضية الحجاب‫؟ هل إكتشف علماء مصر فجأة في فترة السبعينات من القرن الماضي أحد أهم الفروض التي فرضها الله ‫، جل وعلا ‫، علي نساء المسلمين منذ أكثر من ألف عام‫؟ كيف نفسر هذه الصور وهذه الوقائع‫؟

الحقيقة أن مقولة جهل هؤلاء بالحجاب غير صحيحة ‫، فكتب الفقه فيها ما فيها من الشرح التفصيلي لزي المرأة الإسلامي وفرضية غطاء الرأس المسمي ‫، خطأ ‫، بالحجاب‫.‫ كيف إذن لم تتحجب بنات الباقوري والبنا والحصري ‫(‫علي الأقل في حياة والدها‫)‫‫؟ وكيف لم يفرض علي الطالبات اللائي زرن الشيخ الطنيخي في مكتبه أن يغطوا رؤوسهن‫؟ وكيف صافحن الشيخ الكبير علي الملأ وأمام عدسات المصورين‫؟ هل يتصور أحد أن يتكرر هذا المشهد اليوم ونري فتيات سافرات يدخلن ‫، مجرد دخول ‫، مشيخة الأزهر‫؟ ‫(‫بإستثناء في حالات عقد القران التي تتم في المشيخة‫)‫

ماهو التفسير إذا‫؟

أعتقد أن الإجابة واضحة ‫، بل انه من وضوحها أشعر بشيء من الحرج لذكرها صريحة‫ ‫، ولكني لم أجد ‫، لعجبي ‫، من يوضحها سواء من دعاة الحجاب او من مناهضوه ‫، ولعل السبب يتضح من الإجابة ذاتها حيث أنها قد لا تكون علي هوي أيهما‫.‫

علماؤنا الكبار في القرن الماضي كانوا يعلمون أن الحجاب فرضا كما ورد في تفسيرات المفسرين وإجتهادات المتفقهين ‫، ولكنهم ‫، كما يبدو ‫، لم يولوه مقدار الأهمية التي إكتسبها في العقود الأخيرة‫.‫ لم تكن تغطية شعر المرأة من الأصول عندهم بل كانت من الفروع ‫، بل فروع الفروع‫.‫ لم يكن ‫"‫الحجاب قبل الحساب‫"‫ عندهم ‫، لم يكن ‫"‫الحجاب أولا‫"‫ ‫، لم يكن الحجاب أهم مافرض الله علي المرأة وتاركته في النار ‫بغض النظر عن ما لها من أعمال صالحة وما إكتسبته من حسنات بغيره ‫(‫كما يقول البعض اليوم‫)‫‫.‫ كانت ‫، بالنسبة لهم ‫، فرضية تغطية راس المرأة ‫، إن كانت فرضية ‫، تنزل منزلة ‫"‫تبسمك في وجه أخيك صدقة‫"‫ أو المضمضة ثلاثا عند الوضوء‫.‫ كلها أداب وشعائر لايؤثم تاركها ‫، ولا يجد نفسه في نار أبدية إذا نساها أو تكاسل عنها ‫، ولا تعلق المرأة من رأسها في الأخرة إذا تمضمضت مرة بدلا من ثلاثة ‫، أو لم تفعل أصلا ‫، عملا بالفروض لا بالأنفال‫.‫ ولذلك لم يجد الشيخ الباقوري غضاضة ‫في أن تظهر بناته سافرات علي العيان وأمام كاميرات الصحافة ‫، إن كن بناته من في الصورة ‫، ولم يتردد الشيخ الطنيخي في إستقبال فتيات سافرات في مكتبه في مشيخة الأزهر أمام جمع من علماء الدين وأيضا علي صفحات الجرائد ‫، وكذا البنا ‫، ومات الشيخ الحصري راضيا عن إبنته غير لائما ‫، علي ما نعرف‫.‫

من أين لي هذا‫ الكلام؟ هل أخبرني الباقوري والبنا والطنيخي والحصري بما كان في سرائر أنفسهم‫؟ لا والله لم يفعلوا ‫، ولم تسعدني الأقدار بمقابلة أيا من هؤلاء الرجال ‫، وأي رجال كانوا ‫، في حياتهم‫.‫ ولكني ‫، بعد طول تفكير ‫في هذا الموضوع ‫، وبعد الإطلاع علي عشرات الكتب والدراسات التي ظهرت في عصر هؤلاء ‫، خلصت إلي هذه القناعة‫.‫ قناعة يؤكدها ظاهر الخبر ‫، ويزيد منها قلة ما قيل عن الحجاب ‫، إن كان قد قيل شيئا ‫، في أعمال علماء القرن العشرين ‫، الذين تعدوا مغالاة أسلافهم ‫في هذا الشأن‫.‫

هل أكون مخطئا‫؟ بلاشك هذا محتمل‫.‫ ولكن إن كنت ‫، فهل لي أن أهيب بالقاريء أن يتقدم إلينا بتفسيرا لهذه الأخبار خلاف هذا‫؟



***************************
ملحق


بعد الإنتهاء من كتابة المقال وجدت هذه الصور التي تؤكد محتوي المقال أعلاه:


الشيخ الذهبي رحمه الله ومعه الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه بجامعة الأزهر أيام تخرجها (بدون حجاب وتعلق هي في المقال قائلة أن الحجاب لم يكن قد "فرض نفسه" أيامها‫)‫



أربعة صور للقاريء الشيخ مصطفي إسماعيل مع زوجته ‫، تليها صورة لزوجته وإبنتها وصورة لحفيدته‫.









القاريء الشيخ أبو العينين شعيشع مع زوجته وأولاده‫



 صورة عائلية لأسرة الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ‫(‫يشير إليه السهم‫)‫‫



الشيخ محمود علي البنا مع إبنته عام ستة وستون وتسعمائةٍ وألف‫



 صورتان للسيدة فوزية البنا شقيقة الإمام حسن البنا وفي أحدها تظهر مع زوجها د‫.‫ عبد الكريم منصور أحد أكبر أقطاب جماعة الإخوان المسلمين‫  ‫(‫الصور من مذكراتها المنشورة‫)‫




السيد منير الدلة أحد قادة الاخوان المسلمين فى الاربعينيات فى حفل زواجه من السيدة آمال عشماوى اخت السيد حسن عشماوى القيادى فى حركة الاخوان المسلمين وابنة الوزير محمد عشماوى.



 الشيخ الباقوري مع كبري بناته‫.


صورتان لشيخ الجامع الأزهر الشيخ عبد الرحمن تاج مع إبنته وزوجته يوم زفاف إبنته الذي حضره الرئيس جمال عبد الناصر




محاضرة في كلية البنات الإسلامية في الستينيات من القرن العشرين


الشيخ النقشبندي وزوجته وأولاده

الخميس، 25 مارس، 2010

الصحابي الجليل عبد الله بن عباس ‫‫، هل هو محل ثقة كراو للأحاديث‫؟

نبذة عن حياته‫:
هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم، ابن عم الرسول عليه الصلاة والسلام ، حبر الأمة وفقيهها وإمام التفسير ‫، لقب أيضا بترجمان القرأن ، ولد ببني هاشم قبل عام الهجرة بثلاث سنين‫ ‫، وقيل بعد الهجرة بعا‫م.‫ توفي رسول الله عليه الصلاة والسلام وعمر ابن عباس لا يتجاوز ثلاث عشرة سنة أو عشرة في بعض التقديرات ، وقد روي له 1660 حديثا. روي أن عبد الله بن عباس كان مقدما عند عثمان بن عفان، وأبو بكر الصديق ، ثم جعله علي بن أبي طالب واليا على البصرة‫.‫
لقب بالبحر إذ أنه لم يتعود أن يسكت عن أمر سُئل عنه ، فإن كان الأمر في القرآن أخبر به ، وإن لم يكن في القرآن وكان عن رسول الله أخبر به ، فإن كان من سيرة أحد الصحابة أخبر به ، فإن لم يكن في شيء من هؤلاء قدم رأيه فيه‫.‫ قيل عنه أن تنوّع ثقافته ، وشمول معرفته كان مما يبهر الألباب. فهو الحبر الحاذق الفطن في كل علم. في تفسير القرآن وتأويله وفي الفقه. وفي التاريخ . وفي لغة العرب وآدابهم ، ومن ثمّ فقد كان مقصد الباحثين عن المعرفة ، يأتيه الناس أفواجا من أقطار الإسلام ، ليسمعوا منه ، وليتفقهوا عليه‫.‫
نبذة عن أرائه‫:
من تفسيراته الشهيرة للقرأن تفسيره للأية الكريمة‫:
يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَآءِ ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
فقال‫: "وإدناء الجلباب أن تقنع وتشد علي جبينها" وقال أيضا " أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن… ويبدين عيناً واحدة"‫.‫ وإختلف الفقهاء علي صحة سند هذه المقولات ونسبتها إلي إبن عباس لأنه قد روي عنه أيضا أن في معني الأية ‫"‫ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها‫"‫ قال: الكف والخاتم والوجه‫.‫ فدعاة الحجاب يرفضون الأولي ودعاة 
النقاب يرفضون الثانية‫.
سأل أحد الناس عبد الله بن عباس فقال له: ما تقول في الغناء؟ أحلال أم حرام؟ فقال ابن عباس: لا أقول حراما إلا ما ذكر في كتاب الله أنه حرام. فقال الرجل: أحلال هو؟ فقال ابن عباس: ولا أقول حلالاً إلا ما ذكر في كتاب الله أنه حلال. ونظر ابن عباس إلى الرجل ، فرأى على وجهه علامات الحيرة فقال له: أرأيت الحق والباطل إذا جاءا يوم القيامة ، فأين يكون الغناء؟ فقال الرجل: يكون مع الباطل وهنا قال ابن عباس: اذهب فقد أفتيت نفسك .
قال الله تعالى في سورة لقمان : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله "- قال ابن عباس: لهو الحديث الباطل والغناء‫.‫
وروي عن بن عباس أيضا: خُلِقَتْ الْمَرْأَة مِنْ الرَّجُل، فَجُعِلَتْ نَهْمَتهَا فِي الرَّجُل، وَخُلِقَ الرَّجُل مِنْ الْأَرْض فَجُعِلَتْ نَهْمَته فِي الْأَرْض، فَاحْبِسُوا نِسَاءَكُمْ. وقد تقدم الموقع

بتفسير لهذا الكلام كالأتي‫: ولعل مراد ابن عباس رضي الله عنهما- إن صح عنه ذلك- من الأمر بحبس النساء هنا هو صيانتهن، والمحافظة عليهن من الضياع والفساد، بحيث لا يترك لهن الحبل على الغارب يتصرفن في الخروج والدخول كيف شئن، فإن في ذلك المخاطر والشرور ما لا يخفى على عاقل. ولا يعنى هذا حبسهن عن الخروج مطلقا ، بل يجوز لهن الخروج لحاجة وبضوابط معينة‫.‫
بعضا مما روي إبن عباس عن الرسول عليه الصلاة والسلام‫:
عن ابن عباس : انه سكب للنبي صلى الله عليه وسلم وضوءا عند خالته ميمونة ، فلما خرج قال : من وضع لي وضوئي ؟ قالت : ابن أختي يا رسول الله ، قال اللهم فقهه في الدين ، وعلمه التأويل‫.‫ وقيل أنه قال‫: اللهم أعط ابن عباس الحكمة‫.‫ صححه الألباني في السلسلة الصحيحة‫.‫
وعن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء . واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء " . متفق عليه
عن ابن عباس " يقطع الصلاة المرأة الحائض والكلب" رواه أبو داود باسناد صحيح
قال ابن عباس: إذا عسر على المرأة ولدها تكتب هاتين الآيتين والكلمتين في صحيفة ثم تغسل وتسقى منها وهي: بسم اللٌه الرٌحمن الرٌحيم لا إله إلاٌ اللٌه العظيم الحليم الكريم سبحان اللٌه ربِ السماوات وربِ الأرض وربٌ العرش العظيم"
من هذه النبذة البسيطة يتضح لنا مدي تأثير إبن عباس ‫، فإن جزءا ليس بالقليل من الفقه الإسلامي يعود إلي مقولات أو تفسيرات أو أحاديث نبوية تنسب إلي إبن عباس‫.‫
ولكن
القاريء المتمعن في النبذة أعلاه يلحظ الأتي‫:
أولا ‫: أن عبد الله إبن عباس كان صبيا لا يتعدي عمره ثلاث عشر عام علي أكثر تقدير وعشرعلي أقله‫.‫ فما هي مقدرة صبيا في هذا السن في تذكر ما سمع من الرسول ‫، هذا إن كان ما روي عنه صحيح‫؟
ثانيا ‫: أنه إشتهر ‫، كما قيل ‫، بأنه لم يكن يسكت عن أي موضوع يسأل عنه ‫، فإن لم يجد في القرأن أو في كلام الرسول عليه الصلاة والسلام أفتي برأيه ‫، وفي هذا قد يخطيء وقد يصيب‫.‫
ثالثا ‫: نلحظ أن تفسيره للعديد من أيات القرأن مبني علي رأيه الشخصي وليس ما سمع عن الرسول عليه الصلاة والسلام ‫.‫ فما قال عن حجاب المرأة مثلا لم يرجعه إلي الرسول عليه الصلاة والسلام بل قطع به بنفسه‫.‫
رابعا ‫: يستند بعض الفقهاء إلي ‫رواية "‫اللهم فقهه في الدين‫"‫ كحجة للأخذ بكلام إبن عباس بلا نقاش أو تساؤل ‫، فكيف يخطيء من دعا له الرسول عليه الصلاة والسلام شخصيا بالتفقه‫؟ الملاحظ هنا أن هذه الرواية رواها إبن عباس نفسه‫ ‫، إن صحت‫.‫
يعتبر علماء الحديث إبن عباس من الرواة الثقات لأحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام‫.‫ نتساءل هنا‫: هل بعد ما أوردناه أعلاه مازال عبد الله بن عباس راو ثقة‫؟ يبدو أن الإمام البخاري شخصيا كان يعتقد ذلك فإن العديد مما روي إبن عباس أدرجه البخاري في صحيحه‫.‫ معني ذلك أن البخاري قبل إبن عباس كراو ثقة علي شرطه‫.‫
نعم يا عزيزي القاريء لقد أدركت الهدف من هذا المقال ‫، أنا بالفعل أتساءل‫: كيف أخذ دنياي وأخرتي عن إبن عباس بعد ذلك‫؟ وإن لم يكف ما ذكرت ‫، أدعوك إلي التمعن في الرواية التالية‫.‫
منقول بتصرف‫:
فى يوم ما ارسل ابو ألأسود الدؤلى رسالة إلى أمير المؤمنين على بن ابى طالب يقول له فيها (إن ابن عمك وعاملك على البصرة قد أكل ما تحت يده بغير علمك).‫
فكتب الخليفة رسالة إلى إبن عباس قال له فيها (أما بعد :فقد بلغنى عنك أمر إن كنت فعلته فقد اسخط ربك وأخربت أمانتك وعصيت إمامك وخنت المسلمين. بلغنى انك جردت ألأرض وأكلت ما تحت يدك فأرفع إلى حسابك وأعلم ان حساب الله أشد من حساب الناس .) وتلك كانت شكوى من ابو ألأسود الدؤلى يشكو فيها إبن عباس و اكله اموال الناس بالباطل .فطلب منه الخليفة ان يقدم كشف حساب يرد به على تلك الشكوى وليبرىء ذمته امام الله وامام الناس إن كان من المظلومين .
قال ابن عباس فى رده (أما بعد فإن الذى بلغك باطل .وانا لما تحت يدى أضبط وأحفظ .فلا تصدق على الأظناء يرحمك الله).وهذا رد غير كاف ولا شاف ولا يبرىء متهما فقد رفض تقديم كشف حساب للخليفه . فكتب إليه الخليفة مرة أخرى كتابا قال فيه (فإنه لا يسعنى تركك حتى تعلمنى ما أخذت من الجزية ومن اين أخذته وفيما وضعت ما أنفقت منه فإتق الله فيما أئتمنتك عليه وإسترعيتك حفظه والسلام.) وهنا اصبحت الصورة اكثر من انها إتهام موجه له بل مطالبة بتقديم الدفاتر مشفوعة بمصادر المال ومصارف إنفاقه.
فأجاب إبن عباس بتقديم إستقالته عبر رسالة جاء فيها
(أما بعد :فقد فهمت من تعظيمك على مرزئة ما بلغك أتى رزأته أهل هذه البلاد والله لأن ألقى الله بما فى بطن هذه ألأرض من عقيانها ولجينها وبطلاع ما على ظهرها .أحب إلى من أن ألقاه وقد سفكت دماء ألأمه لأنال بذلك ألملك والإماره.فأبعث إلى من أحببت) أى انه إعترف بما أخذ ونهب من أموال بيت مال المسلمين.
ثم جمع ما تبقى من أموال فى بيت مال المسلمين وهرب بها إلى مكة تحت حماية أخواله فى البصره من بنى هلال
فأرسل إليه الخليفة على بن أبى طالب برسالة أخيره قال فيها(أما بعد فإنى كنت قد اشركتك فى امانتى ولم يكن فى أهل بيتى رجل أوثق منك فى نفسى لمواساتى ومؤازرتى وأداء ألامانه لى فلما رأيت الزمان على إبن عمك قد كلب .والعدو عليه قد حرب وأمانة الناس قد خربت وهذه ألأمة قد فتنت .قلبت له ظهر المجن ففارقته مع القوم المفارقين وخذلته اسوأ خذلان الخاذلين وخنته مع الخائنين فلا إبن عم اسيت ولا أمانة أديت كأنك لم تكن لله تريد بجهادك .أو كأنك لم تكن على بينة من ربك وكأنك كنت تكيد أمة محمد عن دنياهم أو تطلب غرتهم عن فيئهم فلما امكنتك الغرة اسرعت العدوة وغلطت الوثبة وإنتهزت الفرصة وإختطفت ما قدرت عليه من أموالهم إختطاف الذئب الزل دامية الماعز الهزيلةظالعها الكبير .فحملت أموالهم إلى الحجاز رحيب الصدر .تحملها غير متأثم من أخذها كأنك لا أبا لغيرك .إنما حزت لأهلك تراثك عن أبيك وأمك سبحان الله؟ أفما تؤمن بالمعاد ولا تخاف سوء الحساب ؟ أما تعلم أنك تأكل حراما وتشرب حراما ؟ أو ما يعظم عليك وعندك أنت تثتثمن الإماءوتنكح النساء بأموال اليتامى وألارامل والمجاهدين الذين أفاء الله عليهم البلاد ؟فإتق الله وأد الأموال القوم فإنك والله إلا تفعل ذلك ثم مكننى الله منك لأعذرنك الله فيك حتى آخذ الحق وأرده وأقمع الظالم وأنصف المظلوم والسلام) وفى تلك الرساله يذكره على بن ابى طالب ويخاطب الخير فيه ويحثه على صلة القربى بينهما وعلى ثقته فيه .ويعاتبه على خذلانه له وتركه وهجره مع من تركوه وهجروه ورحلوا عنه بل الأكثر مرارة انه تركه وحمل معه ما أئتمنه عليه من اموال الفقراء والمساكين وأهل البلاد (البصره) وذهابه بها إلى الحجاز يشترى الإماء والدور ويتزوج النساء . ويخاطب جانب التقوى فيه بتذكيره بيوم الحساب والوقوف بين يدى الله سبحانه وتعالى ثم يعظه ويخبره بأنه بفعلته هذه اصبح مأكله ومشربه حرام .ثم يتوعده لإن قدر عليه ليقتصن منه ويعيد الحق إلى اصحابه من المظلومين ..ولكن نسى أمير المؤمنين على بن ابى طالب انه يتحدث مع صديق معاوية بن أبى سفيان وعمرو بن العاص ملوك الدنيا الجديده فهل يترك المال وبريقه لأصدقاءه ويعود يأكل القديد مع على بن أبى طالب ؟؟
فبعث إليه إبن عباس برد جامع قاطعا على على بن أبى طالب كل أمل فى إصلاحه والعودة بمال المسلمين جاء فيه .
(أما بعد : بلغنى كتابك تعظم على إصابة المال الذى اصبته من مال البصره ولعمرى إن حقى فى بيت المال لأعظم مما أخذت ..ولئن لم تدعنى من اساطيرك لأحملن هذا المال إلى معاوية يقاتلك به ). يبرر إبن عباس فعلته بأن ما نهبه من بيت مال المسلمين والذى قدر بحوالى ستة ملايين درهم هو أقل من حقه ونصيبه فى خمس سهم رسول الله عليه الصلاة والسلام . ولئن لم تنتهى يا على من أوهامك سارسل هذا المال إلى معاويه ليقاتلك به ..وقد مات على بن أبى طالب بعد ذلك بفترة قصيره ولم يتمكن من إبن عباس

وردت هذه الرواية في تاريخ الطبري وقد طعن فيها العديد من علماء أهل السنة والجماعة موعزين أنها رواية مختلقة ألفها بعضا من رفاق معاوية للطعن في رفاق الإمام علي‫.‫ ولفت بعض العلماء الإنتباه أن الطبري قال في مقدمته‫: ‫"‫ وليعلم الناظر في كتابنا هذا ، أن اعتمادي في كل ما أحضرت ذكره فيه ، مما شرطت أنى راسمه فيه ، إنما هو على ما رويت من الاخبار التى أنا ذاكرها فيه ، والآثار التى أنا مسندها إلى رواتها فيه ، دون ما أدرك بحجج العقول ، وأستنبط بفكر النفوس ، إلا اليسير القليل منه ، إذ كان العلم بما كان من أخبار الماضين ، وما هو كائن من أنباء الحادثين ، غير واصل إلى من لم يشاهدهم ولم يدرك زمانهم ، إلا بإخبار المخبرين ونقل الناقلين ، دون الاستخراج بالعقول ، والاستنباط بفكر النفوس ، فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين ، مما يستنكره قارئه ، أو يستشنعه سامعه ، من أجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة ، ولا معنى في الحقيقة ، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا ، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا ، وأنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدى إلينا‫"‫
معني هذا أن الطبري يحذر القاريء أنه نقل في كتابه ماسمع ولا يدعي بالضرورة صحته‫.‫ وهذا قولا لا ينفي رواية بيت المال تحديدا‫.‫ يقول بعض العلماء ما مؤداه ‫"‫ حبر الأمَّة عبد الله بن عبَّاس وغيره من الصَّحابة رضي الله عنهم منزَّهون عن هذه الأفعال الدنيئة ، التي لا تليق بمن هم أقل منهم شأنا ، ونحن لا ندعي لهم العصمة ، لكنا لا نقبل أن يُتهموا بما لم يثبت عنهم ، وتشوَّه سمعتهم بأمثال هذه الأسانيد السَّاقطة‫"‫ ثم يطعنون في أسانيد هذه القصة وفي شخصيات رواتها‫.‫

في الواقع أن هذه القصه بالفعل تحتمل الخطأ ‫، وذلك إن أساليب تدوين التاريخ في ذلك العصر كانت بالأساس تعتمد علي رواية خبر الفرد الواحد وقد يكون الرواة بالفعل مخطئون أو مدلسون‫.‫ وينطبق هذا علي السواد الأعظم من تاريخ هذه الفترة‫ ‫، بحلوه ومره.‫
ولكن
مما يذكر أن الإمام البخاري كان من أكثر جامعي الحديث تشددا في إنتقاء الأحاديث ‫، حيث كان يرفض أي حديث روي عن أي شخص تشوبه أي شائبة أو حتي شبهة شائبة‫.‫ فالسؤال الأن هل كان البخاري يعلم بهذه القصة‫؟ فإن كان عالما بها فلماذا قبل الأحاديث المروية عن إبن عباس وهذه القصة تشكل ولا شك شبهة قوية في شخص إبن عباس‫؟ البخاري رفض أحاديث كثيرة لأسباب أقل من هذه بكثير‫.‫ وإن لم يكن يعلم ‫، ألا يحق لنا ‫، طبقا لقواعد علم الجرح والتعديل ‫، أن نرفض كل ما روي عن إبن عباس ‫، أو علي الأقل نأخذ به إسترشادا علي الأكثروليس إستشهادا‫؟ ألا تشكل هذه القصة علامة إستفهام كبيرة في مدي الثقة التي يوليها علماء الأحاديث والتفسير في أراء وروايات إبن عباس‫؟
ألم يحن الوقت أن نسأل‫؟